مفاجآت أكتوبر: تقليد لابد منه في الانتخابات الأميركية

واشنطن - من جاستن كول
من يستفيد من مفاجآت هذا العام؟

يمثل ظهور اسامة بن لادن مجددا على شاشات تلفزيونات العالم اجمع واختفاء مخزون من المتفجرات في العراق "مفاجأتي تشرين الاول/اكتوبر" اللتين يمكنهما التأثير الى مجرى الانتخابات الرئاسية الاميركية هذه السنة.
وظاهرة "مفاجأة تشرين الاول/اكتوبر" هذه باتت من ثوابت الانتخابات الرئاسية الاميركية التي تنظم منذ منتصف القرن التاسع عشر في مطلع شهر تشرين الثاني/نوفمبر، حتى انها اصبحت عبارة متعارف عليها يعرف عنها قاموس اوكسفورد البريطاني على انها "عمل او خطاب سياسي غير متوقع يجري قبل انتخابات في تشرين الثاني/نوفمبر بهدف الفوز باصوات".
وسبق ان تعرض الرئيس الاميركي الجمهوري جورج بوش لمثل هذه الظاهرة قبل اربع سنوات.
وذكرت ايلاين كامارك الاستاذة في هارفرد والمستشارة السابقة للمرشح الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية الاخيرة آل غور متحدثة لوكالة فرانس برس ان "الخبر الذي مكن آل غور حقا من تقليص الفارق في استطلاعات الرأي بينه وبين جورج بوش كان اكتشافه بانه تم توقيف خصمه عام 1976 في ماين وهو يقود سيارته في حال السكر".
واوضحت ان هذا الخبر كان بمثابة رادع حجب عن جورج بوش اصوات عدد من المسيحيين الانجيليين.
وافاد جون هالسمان من معهد هيريتاج في واشنطن ان مجرد حدث يؤثر في واحد او اثنين بالمئة من الشعب الاميركي يمكنه تبديل نتيجة انتخابات ما في حال المنافسة الشديدة.
ومن ابرز الامثلة على ذلك انتخابات 1968 حيث كان ريتشارد نيكسون يواجه نائب الرئيس الديموقراطي هيوبرت هامفري. وقبل خمسة ايام من عملية التصويت في 31 تشرين الاول/اكتوبر، اعلن الرئيس ليندون جونسون تعليق عمليات القصف الجوية على شمال فيتنام لانتظار نتائج مفاوضات السلام الجارية آنذاك في باريس.
وعلى اثر هذا الاعلان، سجلت شعبية هامفري ارتفاعا قويا ومفاجئا في استطلاعات الرأي، غير انها ما لبث ان تراجعت بالسرعة ذاتها بعد ان رفضت حكومة جنوب فيتنام التفاوض، ما مكن نيكسون من الفوز بفارق بسيط جدا.
وقال هالسمان "ان سنة 68 مثال جيد. ففي الشهر الاول من الحملة الانتاخابية، جاء هامفري من حيث لا يتوقع نيكسون ليخيفه، فحصل على مساعدة (من جونسون) غير ان الجنوب فيتناميين افسدوا الامر عليه".
وفي 1980، كان معسكري رونالد ريغان يخشى ان تلقى ازمة الرهائن الاميركيين في ايران حلا في وقت كانت تربك الرئيس الديموقراطي المنتهية ولايته جيمي كارتر. كما ان ازمة السويس فاجأت عام 1956 الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته دوايت ايزنهاور.
وهذه السنة، كان بعض الديموقراطيين يخشون ان تكون "مفاجأة تشرين الاول/اكتوبر" للعام 2004 اعتقال اسامة بن لادن.