الضغط النفسي يسبب الاضطراب لوظائف المخ

خطر داهم

واشنطن - أفاد تقرير تنشره مجلة ساينس في عددها الذي يصدر الجمعة بأن بعض أنواع الضغط النفسي قد تتسبب في زيادة إفراز أحد الانزيمات المؤثرة على عمل ذاكرة المدى القصير ووظائف المخ العليا الاخرى.
وحسبما أفادت الدراسة التي أجريت بجامعة يال الامريكية فإن الانزيم هو بروتين كيناس-سي (بي.كيه.سي) وهو المادة ذاتها التي يلقى بالائمة عليها في أمراض مثل الاضطراب الوجداني ثنائي القطب وانفصام الشخصية (شيزوفرنيا).
وأثر إنزيم بي.كيه.سي خلال الاختبارات التي أجريت على الفئران والقرود على نشاط الذاكرة قصيرة المدى. والقشرة الامامية للمخ التي تقع مباشرة فوق العينين هي المسئولة عن التخطيط والذاكرة العاملة.
وقال العلماء الذين قاموا بالدراسة "يمكن أن يؤدي الضغط النفسي إلى زيادة في نشاط إنزيم بي.كيه.سي بالاضافة إلى اضطرابات التركيز وعدم القدرة على الحكم على الامور والاندفاع واعتلال التفكير وجميعها مرتبطة بمنطقة المخ".
وأثر زيادة إفراز إنزيم بي.كيه.سي في الاختبارات على قدرة حيوانات المعامل على التذكر.
وأظهرت الدراسة أن التعرض لضغط نفسي خفيف قد يزيد نسبة إفراز البي.كيه.سي مما قد يعمل على تفاقم أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب (المعروف باسم مرض الاكتئاب الهوسي ) ومرض انفصام الشخصية (شيزوفرنيا) بالاضافة إلى تدهور وظائف الدماغ العليا لدى بعض المرضى.
ويضيف البحث معلومات أخرى حول الانزيم حيث أفاد بأن مثبطات إنزيم بي.كيه.سي قد تساعد في تصحيح الاعراض.
وقالت أمي ارنستن الاستاذ المساعد في قسم الاحياء العصبية (نيروبيولوجي) بطب يال "قد تساعدنا هذه الاكتشافات أيضا على فهم الاندفاع وعدم التركيز الذي نلاحظه في الاطفال المصابين بتسمم الرصاص".
وقالت ارنستن التي شاركت في إعداد الدراسة "يمكن أن تحفز مستويات منخفضة جدا من الرصاص إنزيم بي.كيه.سي وقد يؤدي ذلك إلى اضطراب في السلوك".