بو شيحة: الديمقراطية موضوع غير قابل للنقاش

تونس- من بعثة ميدل ايست اونلاين للانتخابات التونسية
نسعى لنتائج قوية

قال محمد بو شيحة الامين العام لحزب الوحدة الشعبية التونسي، احد ابرز احزاب المعارضة، والمرشح للرئاسة التونسية في لقاء في مقر حملته الانتخابية "ان الانتخابات الراهنة جرت في ظل متغيرين بارزين، الأول، حياد الادارة المدنية، والانخراط الكبير للمواطنين الذين تابعوا فعاليات الحملة الانتخابية".
واضاف بو شيحة "الكثير من المواطنين شاركوا في مهرجاناتنا الانتخابية وسعوا للحصول على توضيحات حول برامجنا وخططنا للمستقبل، الامر الذي يمهد السبيل لتوسيع قاعدتنا الانتخابية".
ويعتقد بو شيحة ان الديمقراطية لم تعد موضوعا يقبل النقاش وانه خاصية كونية ينبغي على جميع الدول الانخراط فيها.
واشاد بوشيحة بدور المرصد الوطني لمراقبة الانتخابات، وقال ان المرصد تدخل لوقف بعض التجاوزات الفردية التي وقعت في بعض المكاتب الانتخابية خارج العاصمة، من جانب عناصر قاعدية في التجمع الدستوري. واشار الى ان مراقبي احزاب المعارضة الذين يشرفون على سير العملية الانتخابية ابلغوا عن تلك التجاوزات التي تم وقفها على الفور، بمجرد اجرائنا اتصالات بالمرصد".
كما اشاد بالتعديلات التي ادخلت على المجلة الانتخابية والتي اتاحت الفرصة لاعداد متزايدة من الناخبين لكي يشاركوا في العملية الانتخابية بسبب قدرتهم على التسجيل المتواصل للمواطن في السجلات الانتخابية.
واعرب بوشيحة عن امله ان يحقق حزبه نتائج افضل مما امكن تحقيقه في الماضي، ولكنه اقر بان الطريق ما يزال طويلا للوصول الى وضع يسمح للمعارضة، بالنظر الى حداثتها، بتحقيق نتائج تخرج عن نطاق التوقعات.
وقال "لقد سخرنا كل ما لدينا من امكانيات، وعملنا ليلا ونهارا لتكون النتائج قوية تعزز موقعنا كحزب معارضة رئيسي في البرلمان".
وشدد على اهمية "التفاعل الايجابي والحوار العميق" بين مختلف الفعاليات السياسية على اساس معطيات تخدم مصلحة البناء وتعزز الاتجاه الديمقراطي "الذي نضعه في مسار اصلاحي كامل لتمكين كافة المواطنين من المشاركة في العملية السياسية".
واكد ان انخراط المجتمع في مشاريع التنمية لا يتم لا عبر الديمقراطية".
وقال "اننا نسعى للمشاركة في بناء المستقبل بعقلية جديدة، وان هدفنا دعم القيم الجمهورية وتطوير القوانين المتعلقة بالحياة العامة".
واشار بو شيحة الى ان حزبه يستعد منذ الان للانتخابات البلدية المقررة في مايو/ايار 2005 واعتبر ان التنافس على المستوى المحلي سيكون شديدا ويتطلب الكثير من الاعداد.