تحطم طائرة أميركية ومقتل قائدها في أفغانستان

لم تعرف اسباب الحادث الذي اسقط المروحية

كابول - اعلن متحدث باسم الامم المتحدة في كابول ان طيارا في الجيش الاميركي توفي الخميس متأثرا بجروح اصيب بها بعد حادث تحطم مروحية للجيش الاميركي في غرب افغانستان الاربعاء اثناء محاولتها اغاثة موظف افغاني كان مصابا بجرح بليغ.
وقال مانويل دي الميدا اي سيلفا خلال مؤتمر صحافي ان "طيار المروحية توفي متأثرا بجروحه".
واضاف "عصر امس، جرح موظف يهتم بالتربية المدنية في الانتخابات (...) عندما اطلق مرافقه عن غير قصد الرصاص عليه (...) في ولاية غور (غرب)، على مقربة من الحدود مع ولاية فرح".
وكان الموظف في منطقة تبعد حوالى ثماني ساعات عن اقرب مستشفى. فتم ارسال مروحية تابعة للجيش الاميركي الى المكان لمساعدته.
وتابع المتحدث "الا ان المنقذين تعرضوا لحادث في المروحية" قريبا من المكان الذي كانوا يقصدونه، موضحا ان الحادث تسبب باصابة ثلاثة اشخاص بجروح بينهم الطيار الذي توفي والموظف الجريح. وقد نقل الثلاثة الى مستشفى قاعدة باغرام العسكرية الاميركية (50 كلم الى شمال كابول).
وكان الجيش الاميركي اعلن في وقت سابق ان جنديين جرحا في الحادث.
وقال المتحدث باسم قوات التحالف بقيادة اميركية في افغانستان الكومندان سكوت نلسون "انه حادث والمروحية كانت في مهمة تموين".