سيارة صينية تعمل بالهيدروجين

صديقة للبيئة

القاهرة - عرضت شركة شنغهاي للتكنولوجيا الكيميائية سيارة جديدة لا تزال تحت الاختبار أسمتها "هابو" تستهلك مادة بيروكسيد الهيدروجين لطاقتها وينبعث منها بخار الماء والاوكسجين عند الاحتراق وهي تدخل ضمن أبحاث للتوصل الى سيارات غير مؤذية للبيئة وفقا لما ذكرته شبكة سي إن إن الاخبارية.
وتبدو السيارة من الخارج كأي سيارة عادية من طراز الفولكس فاجن المصنعة في الصين إلا أن نظرة تحت غطاء المحرك تظهر الاختلاف بوجود صفوف من علب الغاز المعدنية المصنوعة من مادة الكروم مكان المحرك التقليدي.
ويقول مدير برنامج الابحاث الذي تقوده شركة شنغهاي للتكنولوجيا الكيميائية هي ليمي إن السيارة تستعمل تكنولوجيا المكوك.
وتكنولوجيا هابو ليست الاولى في مجال الاستغناء عن النفط في صناعة السيارات حيث إن هناك تجارب أخرى تعمل على تطوير محركات تعمل بقوة الكهرباء.
ويقول رئيس جامعة تونجي في شانغهاي إن هذه الابحاث تسعى لتخفيف الضعط الذي يتسبب به الاعتماد على الطاقة النفطية في الصين إضافة الى الحاجة الى "سيارات نظيفة" في الصين أي سيارات تراعي الشروط البيئية ولا تلوث الهواء.
وتشهد الصين سباقا في مجال التوصل الى اختراعات تستغني عن الطاقة النفطية في السيارات خصوصا أن البلد يستعد لاستقبال الالعاب الاولمبية عام 2008 في بكين ومعرض وورلد أكسبو عام 2010 في شنغهاي. (دبا)