الياور: موعد الانتخابات ليس مقدسا

تصريحات تناقض تصريحات ادارة بوش وحكومة علاوي

القاهرة - اعلن الرئيس العراقي غازي الياور في تصريحات نشرت اليوم الخميس ان موعد الانتخابات المرتقبة في كانون الثاني/يناير 2005 "ليس مقدسا" مؤكدا انه قد يتم ارجاؤها في حال لم يسمح الوضع الامني باجراء انتخابات شاملة.
وقال الياور في مقابلة نشرتها صحيفة "الشرق الاوسط" العربية اليوم الخميس ان الانتخابات قد حدد لها الحادي عشر من كانون الثاني/يناير المقبل موعدا لاجرائها "ولكن هذا الموعد ليس مقدسا، فهو ليس عيد الاضحى او رأس السنة او بداية رمضان، وهي المواعيد التي لا نستطيع تغييرها او تجاوزها".
واضاف الياور "نحن نعمل بكل جد لكي نفي بهذا الموعد واذا رأينا ان قيام الانتخابات في ذلك الموعد بدون وجود الامن والظروف التي نفرض فيها انتخابات عادلة شاملة سوف يكون لها مردود عكسي على بلادنا فسوف لن نتوانى في تغيير موعدها".
وتابع "نحن لا نبني بيتا للدمى، نحن هنا لإعادة بناء العراق، والعراق هو من دول العالم التي لها تاريخ ومن اكبر بلدان الشرق الاوسط حجما بشريا وثروات طبيعية وقدرا في نظر الجميع".
وقال "نحن لن نتنازل عن سيادة القانون ولن نتنازل عن مشاركة كل مدن العراق في الانتخابات، سيشارك ابناء مدينة الصدر والفلوجة وسامراء وكل مدن العراق، وكل عراقي سيمنح الفرصة للادلاء بصوته، ولكن يجب ان تستخدم الحكمة في كل القرارات من اجل مصلحة المواطن والعراق".