مؤتمر المانحين يبحث سبل مساعدة العراق

وزير التخطيط العراقي مع مسؤول أميركي مشارك في المؤتمر

طوكيو - استأنفت الجهات المانحة للعراق الخميس اجتماعاتها في اليوم الثاني والاخير من مؤتمرها الذي يعقد في طوكيو والمخصص للمساعدات الموعودة التي يعرقل غياب الامن وصولها.
وكانت حكومة بغداد دعت الاسرة الدولية في اليوم الاول من المؤتمر الى "عدم التخلي عن الشعب العراقي".
وطلب رئيس الوفد العراقي برهم صالح نائب رئيس الحكومة المؤقتة الغاء الديون العراقية البالغة 120 مليار دولار كما دعا الامم المتحدة الى مشاركة اكبر في العراق.
من جهتها، دعت الولايات المتحدة الجهات المانحة الى التركيز على اعادة تأهيل البنى التحتية بينما تهتم واشنطن بالامن في العراق قبل الانتخابات التي يفترض ان تجرى في كانون الثاني/يناير في هذا البلد.
وسيقترح الوفد العراقي على مؤتمر طوكيو 324 مشروعا تبلغ قيمتها الاجمالية 5.43 مليار دولار، من بينها 53 مشروعا تتعلق باعادة تأهيل البنى التحتية مثل نظام الصرف الصحي والاتصالات والنقل والكهرباء والسكن.
ويأتي مؤتمر طوكيو بعد ثلاثة مؤتمرات اخرى للجهات المانحة لاعادة اعمار العراق عقدت في مدريد في تشرين الاول/اكتوبر 2003 وابو ظبي في شباط/فبراير 2004 والدوحة في ايار/مايو الماضي.
ولدى افتتاح المؤتمر قدمت اليابان اربعين مليون دولار لتنظيم الانتخابات في العراق تشكل جزءا من 490 مليون دولار وعدت بها اليابان الصندوق الدولي لاعادة اعمار العراق.
وقررت ايران الاربعاء تقديم عشرة ملايين دولار لاعادة اعمار العراق.
وكانت الجهات المانحة تعهدت في مدريد تقديم 33 مليار دولار للعراق على اربع سنوات من بينها خمسة مليارات وعدت بها اليابان.
غير انه لم يتم حتى الان صرف سوى 6.7 مليارات دولار فقط من هذا المبلغ بسبب غياب الاستقرار والامن في العراق.