العلاقة الفلسطينية

عودة المياه لمجاريها تبدو وشيكة بين دمشق وعرفات

القاهرة - قال مسؤول فلسطيني إن هناك "تغييراً ايجابيا في موقف سوريا تجاه السلطة الوطنية الفلسطينية" وأشار في تصريحات نقلتها عنه الثلاثاء صحيفة ا لشرق الاوسط إلى أن "الموقف السوري الداعم للسلطة رافقه تغيير في المواقف حيال الفصائل الفلسطينية التي تتخذ من دمشق مقرا لها".
وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "هناك أيضا مؤشرات ايجابية لحدوث تحول في موقف حركة المقاومة الاسلامية (حماس) حيال مشاركتها في إدارة قطاع غزة بعد الانسحاب الاسرائيلي".
وأضاف "موافقة (حماس) و(الجهاد الاسلامى) على المشاركة في الانتخابات تعتبر خير دليل على التحول في مواقف سوريا والفصائل الفلسطينية التي تتخذ من دمشق مقراً لها إزاء برنامج السلطة ونهجها السياسي".
وتأتي تصريحات المسؤول الفلسطيني بعد يوم من الكشف عن أنباء إحباط السلطات السورية محاولة لرصد منزل خالد مشعل زعيم حركة المقاومة الاسلامية حماس التي يعتقد أنها جاءت ضمن محاولة لاستهداف القيادي بالحركة الذي سعت إسرائيل لاغتياله عام 1997.
وعزا المسؤول الفلسطيني تغيير الموقف السوري ومواقف القوى السياسية الفلسطينية الموجودة في دمشق تجاه السلطة إلى "الخطر الداهم" على المنطقة المتمثل في رفض إسرائيل تطبيق خطة خارطة الطريق و "العدوان المستمر على الشعب الفلسطيني وفقاً لنهج حزب ليكود الذي لا يعترف باتفاقية اوسلو".
من جانب آخر أكد المسؤول أن "أي تقارب فلسطيني سوري لن يكون على حساب العلاقات الفلسطينية مع أي دولة عربية".