عملية «أيام الندم» الإسرائيلية تحصد ضحيتها الـ91

المدنيون يدفعون ثمنا غاليا للعمليات الإسرائيلية

غزة - افادت مصادر طبية فلسطينية الخميس عن استشهاد طفلين فلسطينيين اصيبا بقذيفة اسرائيلية ووفاة فتى متأثرا بجروح اصيب بها الجمعة الماضي في مخيم جباليا عندما فتح الجيش الاسرائيلي النار على فلسطينيين.
وقالت المصادر ان الطفلين سليمان ابو الفول (12 عاما) ورائد ابو زيد (14 عاما) اصيبا بقذيفة دبابة اسرائيلية مزقتهما.
وكان الطفلان يلعبان بين ركام ناد للشباب دمره الجيش الاسرائيلي في جباليا قبل يومين، حسبما ذكر شهود عيان فلسطينيون.
لكن الجيش الاسرائيلي قال ردا ان "القوات العاملة في القطاع كشفت وجود شخصين يستعدان لاشعال صاروخ قسام وقد اصيبا بصاروخ اطلقته مروحية قتالية".
واضافت المصادر الطبية الفلسطينية ان "الفتى محمد ابو سيف (16 عاما) من مخيم جباليا توفي متأثرا بجروح تسبب بها عيار ناري في الرقبة الجمعة الماضي عندما فتحت الدبابات الاسرائيلية النار بكثافة باتجاه المواطنين".
واعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ان عدد الاطفال والفتية الفلسطينيين الذين استشهدوا في قطاع غزة منذ بدء العملية الاسرائيلية بلغ 28 بينهم 25 في مخيم جباليا وثلاثة في رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة.
وجرح اكثر من 130 طفلا منهم 110 في مخيم جباليا.
وباستشهاد هؤلاء يرتفع الى 91 عدد الفلسطينيين الذين قتلهم الجيش الاسرائيلي منذ بدء عمليته العسكرية الواسعة في شمال قطاع غزة في 28 سبتمبر/ايلول بهدف وقف اطلاق الصواريخ على الاراضي الاسرائيلية، على حد قول اسرائيل.
من جهة ثانية، ذكرت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي دمر في قطاع جباليا مبنى يضم المقر العام للامن الوطني الفلسطيني في شمال قطاع غزة وموقعا للامن الوقائي الفلسطيني.
وذكرت المصادر ان الجيش الاسرائيلي اوقف في جنين في شمال الضفة الغربية احمد شلبي، وهو مسؤول محلي في حركة الجهاد الاسلامي. صواريخ القسام مستمرة من جهة أخرى افادت مصادر عسكرية اسرائيلية ان صاروخي قسام يدويي الصنع اطلقا من قطاع غزة وسقطا الخميس في مدينة سديروت جنوب اسرائيل بدون ان يسببا اصابات لكنهما احدثا اضرارا في منزل.
ويأتي اطلاق الصاروخ في اليوم التاسع من الحملة العسكرية الكثيفة التي ينفذها الجيش الاسرائيلي في شمال قطاع غزة بهدف منع اطلاق هذه الصواريخ على اسرائيل.
واقامت اسرائيل منطقة عازلة بعمق يتراوح بين ستة وتسعة كيلومترات داخل قطاع غزة انطلاقا من سديروت المحاذية للقطاع بهدف جعل هذه المدينة التي تضم 24 الف نسمة، خارج مدى تلك الصواريخ.
وتقوم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، بانتاج هذه الصواريخ التي تفتقد الى دقة التصويب ويمكنها حمل شحنة من خمسة كيلوغرامات ويصل مداها الى عشرة كيلومترات.
وهددت كتائب القسام الاربعاء بتكثيف عمليات اطلاق هذه الصواريخ على الاراضي الاسرائيلية واكدت انها تطور قذائف مداها ابعد.
وسقطت مئات من هذه الصواريخ خلال الاشهر الثمانية عشرة الماضية على سديروت ومدن اخرى في المنطقة.
وقد ادت حتى الآن الى مقتل اربعة اسرائيليين بينهم ثلاثة اطفال.
وذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاربعاء ان مدينة سديروت الاسرائيلية ستزود اعتبارا من الاسبوع المقبل بنظام انذار جديد يؤمن للسكان مهلة عشرين ثانية للتوجه الى الملاجىء عند اطلاق صواريخ قسام من قطاع غزة المجاور.
واوضحت الصحيفة ان السكان سيتلقون التحذير عبر مكبرات للصوت مباشرة فور رصد شبكة للرادار اطلاق صاروخ من غزة.