ربع الاميركيين لهم رأي سلبي تجاه المسلمين

وسائل الإعلام ساهمت في تشويه صورة المسلمين

واشنطن - اظهر استطلاع للرأي اجري لصالح مجلس العلاقات الاميركية الاسلامية ونشر امس الاثنين ان اكثر من ربع الاميركيين لهم رأي مشوه وغالبا سلبيا تجاه المسلمين.
وجاء في هذا الاستطلاع الذي اجراه معهد "جينيسيس ريزورتش" ان اكثر من ربع الاميركيين يوافقون على تصريحات من نوع ان "الديانة الاسلامية تعلم العنف والحقد" (26%) وان "المسلمين يعلمون اطفالهم الحقد تجاه غير المؤمنين" (29%) وان "المسلمين لا يعطون الحياة اهمية كالتي تعطيها اياها الشعوب الاخرى" (27%) او ايضا ان "المسلمين يريدون تغيير نمط الحياة الاميركية" (29%).
وبالاضافة الى ذلك، يشارك ثلث الاميركيين في معلومات سلبية عن المسلمين خصوصا الحرب والحقد والعنف (10%). او الارهاب واسامة بن لادن (7%) او ايضا قمع النساء (1%). واشار الاستطلاع الى ان معدل 67% من الاميركيين يعتبرون محايدون تجاه المسلمين.
وقال المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الاميركية الاسلامية نهاد عوض خلال مؤتمر صحافي "كنا نعلم انه يوجد تمييز وجرائم عنصرية ضد المسلمين. ونعلم ان الخطابات المعادية للمسلمين تتزايد خصوصا منذ (اعتداءات) 11 ايلول/سبتمبر (2001) ولكن لم نكن نعلم ان هذا الامر كان بهذا العمق".
اما مدير الاعلام في المجلس ابراهيم هوبير فقال ان "هذا الامر يتطلب بان يقوم اناس كثيرون ووسائل الاعلام او الكونغرس او الرئيس بتغييرات لجعل الاميركيين يفهمون الاسلام، حقيقة الدين الاسلامي".
واشار الاستطلاع الى ان الآراء السلبية تجاه المسلمين هي اكثر انتشارا بين الرجال البيض والقرويين الذين لم يكملوا تحصيلهم العلمي وينحدرون من اصول محافظة او جمهورية.
ومن جهة اخرى، هناك نصف الاميركيين تقريبا لهم رأي ايجابي تجاه الاسلام: 63% يعتقدون ان المسلمين عندهم حس العائلة و50% يعتبرونهم "مضيافين" و43% يعتبرون المسلمين "اسخياء".
ويعتبر المجلس ان ما بين ستة الى سبعة ملايين مسلم يعيشون في الولايات المتحدة من اصل 300 مليون نسمة.
واجري الاستطلاع على شريحة من الف شخص بين 23 حزيران/يونيو والثاني من تموز/يونيو ويتضمن هامش خطأ بمعدل 3.1 نقطة.