الظواهري يدعو الى مواصلة المقاومة في فلسطين والعراق وافغانستان

الظواهري كثف من حضوره الاعلامي مؤخرا

دبي - دعا الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري في تسجيل صوتي بثته قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية الجمعة الى مواصلة المقاومة ضد "الحملة الصليبية" في فلسطين والعراق وافغانستان".
وقال الظواهري "ان الدفاع عن فلسطين ليس حماسا وطنيا ولا عصبية قومية ولا صراعا سياسيا ولكنه قضية شرعية قبل كل شيء. فتحرير فلسطين فريضة عينية على كل مسلم ولذا لا يستطيع المسلمون ان يتنازلوا عن فلسطين حتى ولو تخلت الدنيا كلها عنها".
واضاف الظواهري "يجب على الشباب المسلم ان يبدأ المقاومة من الآن (...) وعلينا ان ناخذ العبرة والدرس من العراق وافغانستان والشيشان" وهاجم بشكل خاص الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.
وتابع الظواهري "على الشباب المسلم عدم الانتظار والبدء في المقاومة على الفور (...) هذا موعد مقاومة الحملة الصليبية بعد ان تنازلت الحكومات وركعت للمحتل الصهيوني".
وقال "يجب الا ننتظر كي تتدخل القوات الاميركية والبريطانية والفرنسية والمجرية والكورية والبولندية الى مصر وشبه الجزيرة العربية واليمن والجزائر ثم نبدأ المقاومة ضد القوات المحتلة (...) فمصالح الاميركيين والغربيين والبولنديين والنروجيين والكوريين الجنوبيين منتشرة في كل مكان".
واكد ان "كل هذه الدول شاركت في احتلال افغانستان او العراق او الشيشان او مدوا اسرائيل باسباب الحياة".
واكد ان "كل هذه الدول شاركت في احتلال افغانستان او العراق او الشيشان او مدوا اسرائيل باسباب الحياة. يجب ان لا ننتظر اكثر من ذلك وان نحتل بلدا بلدا كما احتلونا في القرنين الماضيين".
ورأى الظواهري ان "مرحلة الحكم بالوكالة انتهت الان ودخل العالم الاسلامي مرحلة الاحتلال وتقسيم مناطق النفوذ". واكد "انه لو تقاعس المجاهدون في العراق وافغانستان وفلسطين لتمكن الاعداء من بلدانهم وتحولوا لغيرها ليحتلوها".
واختتم قائلا "يا شباب الاسلام هذه هي رسالتنا: فان متنا او اسرنا، فاكملوا الطريق من بعدنا ولا تخونوا الله والرسول وتخونوا امانتكم وانتم تعلمون دعوانا".
ودعا "اهل الراي والخبرة" الى ان "ينظموا جهودهم ويشكلوا قيادة للمقاومة للتصدي للحملة الصليبية كما نظم المجاهدون شؤونهم في افغانستان والشيشان وفلسطين رغم انف المحتل ورغم انف الحكومة الوطنية (العراقية) العميلة".