ذكرياتٌ على شواطئ الأدب مع الدكتور يوسف عز الدين عيسى

بقلم: أحمد فضل شبلول
شخصية فذة مازالت في حاجة إلى التوقف عندها مرات ومرات

عندما قررتْ أسرة تحرير مجلة "الكلمة المعاصرة"، أن تنشر ملفات كاملة عن كبار مبدعي إقليم غرب ووسط الدلتا الثقافي الذي يضم خمس محافظات (الإسكندرية، ومرسى مطروح، والبحيرة، والغربية، والمنوفية) كان اسم أديبنا الكبير د. يوسف عز الدين عيسى أقوى الأسماء المطروحة لنبدأ بها مشروعنا الأدبي والثقافي في المجلة.
وسرعان ما تحمست أسرة التحرير برئاسة د. محمد زكريا عناني ونائبه د. السعيد الورقي، وفريق العمل المكوَّن من: د. فوزي خضر، وشوقي بدر يوسف، وجابر بسيوني، وأنا ـ وكنت مدير التحرير التنفيذي للمجلة ـ والسيدة عواطف عبود، وأ. محمود عوضين. سرعان ما تحمسنا لإعداد هذا الملف، فاسم د. يوسف عز الدين عيسى ـ في حد ذاته ـ وسام شرف لمن يعمل تحت مظلته، أو في معيته.
وقمنا بعدة زيارات مكوكية لمنزل الأسرة في رشدي، والتقينا بزوجته الفاضلة، وابنته الوفية فاتن عز الدين عيسى، وابنه البار د .أيمن، لجمع بعض مواد الملف.
وفي هذه الجلسة اقترحنا تأسيس جمعية أو جماعة أدبية باسم جمعية أو جماعة أصدقاء أو محبي د. يوسف عز الدين عيسى، ولم أدر بعد مرور خمس سنوات على الرحيل ما آلت إليه فكرة تكوين تلك الجمعية أو الجماعة.
التقينا أيضا بالعديد من الأصدقاء الأوفياء للراحل الكبير من الأدباء والفنانين، وصارت لدينا مادة أدبية ونقدية وإبداعية غزيرة لعمل الملف الذي اتفقنا على أن يكون عنوانه "الدكتور يوسف عز الدين عيسى: الأديبُ عالِما".
وقد قام د. محمد زكي العشماوي في هذا الملف (الذي وقع في ثلاث وستين صفحة) بنقد كتاب "ليلة العاصفة"، وتحدث د. محمد زكريا عناني عن الفن الروائي عند يوسف عز الدين عيسى، وقدَّم قراءة في الشكل والمضمون، وتحدث د. عبد الحميد يونس عن التكامل بين الإبداع الفني والتجربة العلمية عند د. يوسف عز الدين عيسى، وأجرى محمد الجمل حوارا مطولا مع أديبنا الكبير قبل رحيله، وكتب مهدي بندق عن مواجهة الشر الكوني في روايات د. يوسف عز الدين عيسى، وقدم سعيد سالم قراءة تأملية في رواية "الواجهة"، وتحدث د. السعيد الورقي عن "الرجل الذي باع رأسَه"، وتحدثت إيمان عبد الفتاح عن عبقرية الفكر الروائي في أعمال الراحل. وختمت المجلة الملف بمقال مهم للدكتور يوسف عز الدين عيسى عن مستقبل الثقافة في مصر.
وأعتقد أن أعمالَ الراحل الكبير، وجوانبَ كثيرة من شخصيته الفذة مازالت في حاجة إلى التوقف عندها مرات ومرات، حتى نضيءَ بعض جوانب عبقريتها، ونكشفَ بعضَ أسرارها الخالدة.
***
كنتُ من أكثر الأدباء فرحا عندما أخبرني الأستاذ محمد غنيم وقت أن كان رئيسا للهيئة العامة لقصور الثقافة أنه سيُطلق اسم د. يوسف عز الدين عيسى على قاعة نادي الأدب بمركز الإسكندرية للإبداع، وهو النادي الذي شهد خطوات الأجيال المتتالية من مبدعي الإسكندرية منذ الستينيات. وشهد أيضا العديد من لقاءات د. يوسف عز الدين عيسى معهم. وبالفعل سُميت القاعة باسمه كنوع من الاعتراف بفضل هذا العالِم الجليل على الحياة الأدبية والثقافية، ليس في الإسكندرية وحدَها، ولكن في مصرَ كلِّها.
ولعلي أستطيع أن أطالب بوضع لوحة البورتريه المرسوم للراحل الكبير لتكون أمام قاعة نادي الأدب التي سميت باسمه، بدلا من وضعها الحالي أمام نادي السينما بالمركز.
***
عندما توطَّدت العلاقة مع الدكتور يوسف عز الدين عيسى ـ مع مطلع الثمانينيات ـ كنت أعمل محررا أدبيا ومراسلا صحفيا لجريدة الجزيرة السعودية. وفي صباح يوم مشمس من أيام شتاء الإسكندرية الدافئ قابلته في حديقة فندق البوريفاج بلوران، وأردت أن أجري معه حوارا صحفيا للجريدة، وبعد أن التقطتُ له أكثر من صورة، جلسنا نتحدث عن الدراما الإذاعية، لكنه لم يشأ أن يكون مدار الحديث عن ريادته لهذا النوع من الدراما، وفضَّل أن يكون الحوار حول أعماله الأدبية المنشورة من روايات وقصص ومسرحيات وأشعار ومقالات فكرية، ودلَّني على كيفية الحصول على تلك الأعمال لقراءتها ثم أُجري معه الحوار حولها. وقد كان.
***
كانت هناك إشكالية اكتشفتها في أرشيف جريدة الجزيرة عندما كنت أعمل بالرياض، وهي الخلط بين صورة د. يوسف عز الدين عيسى، وصورة د. يوسف عز الدين الشاعر والناقد العراقي المعروف، وكان يعمل وقتها بالرياض أيضا. أحيانا كان يكتب يوسف عز الدين العراقي في الجريدة وتوضع إلى جوار اسمه صورة د. يوسف عز الدين عيسى. وأحيانا يكون هناك خبر عن الأخير فتوضع إلى جانب الخبر صورة الأول، فاضطررت إلى كتابة إشارة تصحيحية نشرت بالجريدة بعنوان "كلاهما يوسف عز الدين ولكن .."، وتم تصحيح الوضع بأرشيف الجريدة بالفعل.
***
ذكريات كثيرة لا تنتهي مع الراحل الكبير منذ أن تعرفت عليه وحتى لحظات رحيله.
وتبقى مسألة تكوين جماعة باسم أصدقاء أو محبي د. يوسف عز الدين عيسى مطروحة على طاولة احتفالنا بذكرى رحيله الخامسة، وأقترح بداية تأسيس موقعه باسمه على شبكة الإنترنت، تنشر فيه أعماله الأدبية والفكرية كاملة، وما كتب عنها وعنه، بالإضافة إلى نشر المتاح من صوره، وشهادات التقدير والدروع والميداليات التي حصل عليها، فضلا عن حيثيات فوزه بجائزة الدولة التقديرية في الآداب، على الرغم من أنه كان عالِما في تخصص دقيق في علم الحشرات بكلية العلوم جامعة الإسكندرية.
أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية