الاتحاد الاماراتية تشن هجوما لاذعا على القرضاوي

هجوم غير مسبوق على القرضاوي

ابوظبي - شنت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية الاربعاء هجوما لاذعا على الداعية الشيخ يوسف القرضاوي وذلك بسبب فتوى اصدرها تبيح قتال الاميركيين اكانوا مدنيين او عسكريين في العراق محملة اياه مسؤولية قتل الرهينتين الاميركيين ودعت ذوي الضحايا الى رفع قضية عليه.
وتحت عنوان "ضحايا فتاوى الرعب" قالت الصحيفة الرسمية في امارة ابوظبي "اقدم القتلة على ذبح الرهينتين الاميركيين المدنيين في مشهد مأساوي مروع يثير الاشمئزار والتقزز (..) ويأتي هذا الفعل الشنيع كرد فعل مباشر لتحريض وفتوى القرضاوي من جواز قتل المدنيين الاميركيين".
وكان عصام تليمة مدير مكتب القرضاوي نقل عنه في الثاني من ايلول/سبتمبر في القاهرة قوله ان "اي اميركي مدني او عسكري في العراق يعتبر من الغزاة ويجب قتال الغزاة". واوضح ان القرضاوي اكد على ضرورة "قتال (العسكريين والمدنيين الاميركيين على حد سواء) وليس قتلهم".
وشنت الصحيفة هجوما شديدا على الشيخ يوسف القرضاوي الداعية القطري المصري الاصل. وكتبت "هذا ما كنا حذرنا منه من ان الادعياء والمتسولين والمتسللين على حياض الاسلام هؤلاء هم الذين جف معين الفكر لديهم ويبست اوراق عطائهم فاصبحوا كالاشجار الميتة لا تلقي الا الاوراق الصفراء".
واضافت "ومثل فتاوى الشيخ القرضاوي ودعاواه وافتراءاته جعلت من رواده الخاوين يعكفون على هذه الهراءات ويعتبرونها اقوالا مقدسة ينفذونها وهم معصوبي الاعين مكممو الافواه. وهنا الطامة والمصيبة ان يتلقف الجاهل قولا من فم مدع وافاق يسير في ظلام تيهه ويعتقد انه يصيغ اعظم الفتوحات".
ودعت الصحيفة ذوي الاميركيين بعد ان قدمت التعازي لهم، الى "رفع قضية على صاحب الفتوى اللئيمة لتسببها المباشر والمتعمد في ازهاق روحي الضحيتين ولا بد لمن يحرض على الارهاب ان ينال جزاءه الذي يستحق".
واضافت "ومن حق ذوي الفقيدين ان يطالبوا اي دولة عربية او اسلامية تؤوي اصحاب هذه الفتاوى وامثالهم من شراذمة المتأسلمين وتسليمهم الى العدالة" في اشارة على ما يبدو الى قطر حيث يقيم القرضاوي.
واعلنت حركة التوحيد والجهاد بزعامة ابو مصعب الزرقاوي قتلها رهينتين اميركيين وهددت بقتل رهينة بريطاني لا تزال تحتجزه في حال لم تتم الاستجابة لطلبها بالافراج عن السجينات العراقيات في سجني ابو غريب وام قصر.