بيروت تحبط هجوما لضرب السفارة الايطالية

الهجوم كان سيشكل احراجا شديدا لرئيس الوزراء الايطالي

بيروت - اعلنت وزارة الداخلية اللبنانية الاربعاء في بيان توقيف معظم عناصر مجموعة ارهابية اصولية لم تحدد هوية اعضائها بينهم رئيسها، كانت تخطط لعمليات تفجير تستهدف سفارات في لبنان ابرزها السفارة الايطالية.
واوضح البيان "ان التحقيقات الاولية مع رئيس المجموعة الارهابية اعترف بالتخطيط والتحضير لارسال سيارة مفخخة بكمية 300 كلغ من مادة تي.ان.تي تستهدف السفارة الايطالية في بيروت" التي تقع في الوسط التجاري للعاصمة اللبنانية.
وكان وزير الدفاع الايطالي انطونيو مارتينو اعلن مساء الثلاثاء ان اجهزة الاستخبارات العسكرية الايطالية احبطت محاولة اعتداء بواسطة سيارة مفخخة ضد السفارة الايطالية في بيروت مؤكدا توقيف عشرة اشخاص متورطين في العملية.
وبينت التحقيقات "ارتباط عناصر المجموعة ببعض الخلايا المتطرفة في اوروبا وتلقيها التمويل منها".
كان رئيس المجموعة، الذي لم يحدد البيان جنسيته، "يتخذ من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين (في جنوب لبنان) مقرا له وهو من المنتمين الى جماعة الضنية (الاصولية في شمال لبنان) الفارين والمتوارين في هذا المخيم".
يذكر بان جماعة الضنية تشير الى اصوليين لبنانيين سنة، يشتبه بارتباطهم بشبكة القاعدة، جرت مواجهة بينهم وبين الجيش اللبناني في جرود الضنية (شمال) في كانون الثاني/يناير عام 2000 القي القبض لاحقا على عشرات منهم فيما التجأ اخرون الى مخيم عين الحلوة بالقرب من صيدا كبرى مدن جنوب لبنان حيث تتواجد مجموعات من الاصوليين الفسطينيين ابرزها "عصبة الانصار" التي ادرجتها الولايات المتحدة على لائحة المنظمات الارهابية.
وقد تم توقيف عناصر المجموعة "بالتنسيق بين الامن السوري والامن الداخلي والامن العام اللبناني وجهاز الامن الايطالي" بدون الاشارة الى تاريخ التوقيف.
واشار البيان الى ان المجموعة نفسها، التي لم يحدد عدد اعضائها واكتفى بالاشارة الى "توقيف رئيسها ومعظم اعضائها"، اعترفوا كذلك "بالتخطيط والتحضير لاستهداف القنصلية الاوكرانية في الحازمية (احدى ضواحي بيروت) بعبوات ناسفة".
واتهم البيان المجموعة بالتحضير "لاستهداف مراكز امنية وعدلية بالمتفجرات في تاريخ ووقت واحد".
وكانت وكالة الانباء الايطالية انسا قد اشارت مساء امس الثلاثاء الى انه تم توقيف عشرة اشخاص مشيرة الى ان مجموعة سلفية بقيادة ابو عمر كانت تحضر للعملية. وبين الموقوفين كذلك شخص اسمه ميقاتي الذي يعتبر المسؤول العسكري للمجموعة.
ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها انسا فان سفارة الولايات المتحدة كانت مستهدفة من قبل الارهابيين ايضا.