ماجد الصباح «شيخ الموضة» في الكويت

الكويت - من عمر حسن
اخر موضة

اصبحت "فيلا مودا" اول دار للموضة في الكويت بعد سنتين ونصف على انشاءها، محط انظار اثرياء الكويت الباحثين عن اخر تقليعات دور الازياء العالمية مثل برادا وايف سان لوران وغوشي وذلك بفضل نشاط الشيخ ماجد الصباح الذي اصبح يطلق عليه لقب "شيخ الاناقة".
واقيمت دار الموضة الفخمة على مساحة تربو عن عشرة الاف متر مربع قبالة البحر قرب ميناء الشويخ في ضواحي العاصمة الكويتية.
واقيم المجمع الذي بلغت كلفته 50 مليون دولار بمبادرة من الشيخ ماجد الصباح (35 سنة) المغرم بشؤون الموضة وابن اخ امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح.
واستعان الشيخ ماجد بمعماريين عالميين لتشييد العمارة الفخمة التي تؤوي ايضا مطاعم ومقهى ورواق فنون.
واستوحي مشروع المهندسين المعماريين الايطالي بيارفرنشيسكو كرافل والبريطاني الدريدج سميرن، من انشطة الموانىء.
ويشبه المبنى بشكله الخارجي حاوية من البلور والاسمنت. وتحاكي الاعمدة المعدنية التي يبلغ ارتفاعها 12 مترا صواري السفن في حين يشبه الداخل سفينة تسمح بعبور خيوط الشمس من خلالها.
وتضم مكعبات شاهقة من البلور يبلغ ارتفاعها تسعة امتار محلات في شكل احواض.
واتخذت دور عالمية مقار لها في المبنى مثل "غوتشي" و"برادا" و"ايف سان لوران" و"فيندي" و"فيراغامو" و"بوتيغا فينيتا" علاوة على شركة الاتصالات الفخمة "فيرتو".
كما تضم دار الموضة ماركات اخرى للرجال والنساء مثل "دولتشي وغابانا" و"ميسوني" و"ايستون بيرسون" و"جونيا واتانابي".
واصبح حضور الشيخ ماجد مألوفا في باريس ونيويورك وميلانو. وهو من محبي اجواء عروض الازياء ويقوم هو او ممثليه بجولات عبر العالم لاقتناء الازياء ل"فيلا مودا".
ورأى الشيخ ماجد ان "المشروع لاقى نجاحا كبيرا في الكويت لانه اعتمد على التجديد والابداع".
اما السبب الاخر في تقدير الشيخ ماجد الذي طلب عند تدشين الدار من كل دار ازياء عالمية ان تعد قفطانا خاصا للمناسبة، فهو "امتلاك الكويت بلا ريب اعلى قدرة شرائية في هذا المجال في الشرق الاوسط".
واكد ان "مبيعاتنا تنمو بنسبة بين ثلاثة وخمسة بالمئة سنويا ورقم اعمالنا بلغ السنة الماضية 23.7 مليون دولار. ويفترض ان يبلغ هذه السنة 25 مليون دولار".
واضاف "بلغ نجاحنا حدا جعلنا نتلقى طلبات لفتح دور مماثلة في اماكن اخرى".
واوضح "لقد فتحنا دارا في دبي في تشرين الاول/اكتوبر السنة الماضية واخرى في قطر في ايار/مايو 2004 ولدينا مشروع اخر في بومباي قبل نهاية السنة وفي
بداية 2005 اخر في سنغافورة".
ويعيش في الكويت 2.6 مليون نسمة بينهم 950 الفا من الكويتيين.
وتملك اعلى دخل للفرد في العالم ويبلغ 17 الف دولار والضعف في حال احتساب الكويتيين فقط وهذا ما يفسر كون 98% من زبائن "فيلا مودا" من الكويتيين الذين اعتاد الكثير منهم على اقتناء ازياء صنعت في اوروبا والولايات المتحدة.
وقال الشيخ ماجد ان "98% من المشترين في الكويت هم من سكان البلاد واغلبيتهم الساحقة من الكويتيين. وهناك عدد قليل من الدبلوماسيين ورجال الاعمال الاجانب".
واضاف "اما في دبي فيمثل الاماراتيون عشرين بالمئة من الزبائن والاجانب نسبة ثلاثين بالمئة. والباقون سياح".
واوضح "في الكويت ليس لدينا سواح لان البلد لم ينفتح بعد عليهم".