أثينا تفتتح أكبر أوليمبياد للمعاقين

روعة التنظيم لا تزال حية في أثينا

أثينا - وسط حضور أكثر من 60 ألف شخص شهد الاستاد الاوليمبي الرئيسي بالعاصمة اليونانية أثينا مساء أمس حفل افتتاح دورة الالعاب الاوليمبية الثانية عشرة للمعاقين في حضور الرئيس اليوناني قسطنطينوس ستيفانوبولوس الذي أعلن افتتاح الدورة والبلجيكي جاك روج رئيس اللجنة الاوليمبية الدولية وعدد آخر من كبار الشخصيات والضيوف.
ويشارك في منافسات الدورة التي تعد الاكبر أكثر من 3800 رياضي معاق يمثلون 136 دولة ويتنافسون في 19 لعبة على مدار الايام المقبلة وحتى 28 أيلول/سبتمبر الحالي.
وعلى الرغم من إقامة الدورة بعد حوالي خمسة أسابيع فقط من حفل افتتاح دورة الالعاب الاوليمبية للاسوياء التي استضافتها أثينا وأقيم حفل افتتاحها على نفس الاستاد حرص آلاف اليونانيين وزوار أثينا على حضور الحفل الذي لم يكن بالطبع على نفس المستوى الذي ظهر به افتتاح أوليمبياد الاسوياء لكنه لفت الانظار بشدة ونال إعجاب الحاضرين.
وبعد أن لجأ المنظمون في حفل افتتاح أوليمبياد المعاقين إلى فكرة عمل بحيرة في الملعب كان التركيز في حفل الافتتاح أمس على وضع شجرة كبيرة في منتصف الملعب وظهرت الشجرة متوهجة قبل إضاءة الملعب لبدء فقرات حفل الافتتاح.
وبدأ الحفل بظهور مجموعة من الفتيات والشبان يحملون كرات مضيئة كلمات الشكر التي ألقاها المذيع الداخلي ووجهها إلى كبار المسئولين الحاضرين وإلى جيانا أنجيلوبولوس رئيسة اللجنة المنظمة لاوليمبياد أثينا بشقيه الخاص بالاسوياء والمعاقين على المجهود الكبير المبذول للاستعداد للدورة.
وبعدها قدمت مجموعة من الفتيات والشبان فقرة فنية قصيرة قبل أن يبدأ طابور عرض الدول المشاركة في الدخول إلى الاستاد حيث أعلنت أسماء الدول المشاركة باللغة الانجليزية واليونانية ولغة الاشارة.
وخلال طابور العرض لفتت البعثة الفلسطينية الانظار إليها بقوة واستحوذت على قدر كبير من هتافات وصيحات المدربين. كما استغلت البعثة الصينية الحفل للترويج لاوليمبياد بكين 2008 عندما حملت لافتة كبيرة كتب عليها "بكين 2008".
وعقب طابور العرض ألقت جيانا أنجيلوبولوس رئيسة اللجنة المنظمة كلمتها وأعقبتها كلمة أخرى ألقاها فيل كرافن رئيس اللجنة الدولية للالعاب الاوليمبية للمعاقين وجه فيها الشكر إلى كل من ساهموا في استضافة الدورة وتنمية الحركة الاوليمبية ومنهم رئيس الوزراء اليوناني كونستانتينوس كارامانليس والاسباني خوان أنطونيو سامارانش الرئيس السابق للجنة الاوليمبية الدولية.
وألقى الرئيس اليوناني كلمته القصيرة معلنا افتتاح الدورة الاوليمبية الثانية عشرة لالعاب المعاقين لتعزف بعدها مقطوعة موسيقية في الوقت الذي حملت فيه مجموعة من المعاقين على اللجنة الاوليمبية الدولية لالعاب المعاقين وسارت به حول الملعب وبعدها شهد الملعب فقرة استعراضية كبيرة حول الشجرة قبل أن يوقد اللاعب جورجيوس توبتسيس الشعلة معلنا بدء فعاليات الدورة لتنطلق الالعاب النارية في سماء أثينا ابتهاجا بانطلاق الدورة.