المنصوري: التهريب اكبر مشاكل الحبارى

المنصوري: نركز على تثقيف الصقارين

ابوظبي – من عبدالناصر نهار وهيثم الزبيدي
قال ماجد المنصوري الامين العام لهيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية في ابو ظبي ان امارة ابوظبي انفقت في السنوات الاخيرة اكثر من مئة مليون دولار في جهود ودراسات للحفاظ على البيئة وانشاء مراكز لتربية الصقور والحبارى ومصحة متخصصة للصقور.
وقال المنصوري في مقابلة خاصة مع ميدل ايست اونلاين على هامش المعرض الدولي للصيد والفروسية «ابوظبي 2004» بان ما تم تحقيقه في الامارات من انجازات في اطار حماية الصقور والحبارى يمثل مساهمة في مسيرة انطلقت قبل 27 سنة برعاية متواصلة من لدن الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة.
واشار المنصوري الى نجاحات حققتها الهيئة اخرها التمكن من اكثار 2150 طائر حبارى في مزرعة خاصة بالهيئة في المغرب، بالاضافة الى نجاحات سابقة في مركز سويحان في دولة الامارات المتخصص في دراسات الحبارى.
وقدر المنصوري عدد الصقارين في الامارات بـ 5 الاف صقار في حين يصل عددهم في الخليج الى 15 الف صقار.
وفي اشارة الى نجاح مشاريع تفقيس وتربية الصقور فان اسعار اجود انواع الصقور حاليا يتراوح بين 20-40 الف دولار في حين كانت بعض اسعار الطائر المأسور من البرية يصل الى 300 الف دولار.
واظهر الصقارون الاماراتيون وعيا متزايدا فيما يخص حماية الصقور والحبارى اذ اصبح من المقبول شراء الصقور من المزارع الاماراتية والعالمية والابتعاد عن شراء الصقور المأسورة من البرية.
واشار المنصوري الى ان التهريب يعد اكبر المشكلات التي تواجه جهود الهيئة في الحفاظ على الحبارى. واضاف بان الحبارى عادة ما تهلك اثناء نقلها وتهريبها وتصل نسبة الهلاك الى 70% من عدد الطيور المنقولة وان المهربين يحصلون على 3-5 الاف درهم مقابل الطائر.
وشرعت الامارات قوانين شديدة لحماية الحبارى والصقور واقرت غرامات تصل الى 50 الف درهم والسجن 5-6 اشهر لمهربي الطيور.
وتتم مصادرة الصقور التي يتم توريدها عادة من ايران وباكستان وتركيا ونقلها الى مراكز ادماج.
ومنذ سنة 2002 اصبح لزاما ان يكون لكل صقر جواز سفر يتيح لمالكه نقله الى الخارج في رحلات صيد وذلك تطبيقا لاحكام اتفاقية الاتجار الدولي في النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض.
وعلى غرار باقي سكان دول الخليج يقصد الصيادون الاماراتيون دولا مثل المغرب وباكستان وكازاخستان واوزبكستان وتركمانستان لممارسة هوايتهم المفضلة.
وتراهن هيئة البيئة على تثقيف الصقارين على عدم التجاوب مع المهربين وشراء الطيور منهم. وتراجعت حالات التهريب التي تم اعتراضها خلال العام الجاري الى حالة واحدة مقابل 6 حالات في العام الماضي.
واشار المنصوري الى ان الشيخ حمدان بن زايد رئيس نادي الصقارين في الامارات يحث على تثقيف الصقارين وحثهم على عدم الجور اثناء عملية الصيد لاعطاء الحبارى والحيوانات المقنوصة الاخرى لكي تتكاثر.
وتعتبر الامارات الصيد بالصقور جزءا لا يتجزأ من تراث عريق يمتد الى مئات السنين وتسعى الحكومة الى الحفاظ عليه من خلال جهود مشتركة بين الصيادين والسلطات المختصة.