المنظمة الانجليزية العربية تناشد خاطفي الرهينتين الايطاليتين اطلاق سراحهما

مطالبات كثيرة باطلاق سراح الرهينتين وزميليهما العراقيين

لندن – ناشدت المنظمة الانجليزية العربية خاطفي الرهينتين الايطاليتين سيمونا باري وسيمونا توريتا العاملتين في منظمة "جسر الى بغداد" اطلاق سراحهما.
وقال بيان من رئيس المنظمة نظمي اوجي "تناشد المنظمة الانجليزية العربية خاطفي الرهينتين الايطاليتين سيمونا باري وسيمونا توريتا العاملتين في منظمة «جسر الى بغداد» اطلاق سراحهما."
واضاف "ان منظمتهما الانسانية عملت طوال سنوات الحصار الطويلة على العراق في المساعدة على رفع عبء الحظر الاقتصادي عن كاهل الشعب العراقي. وساهمت منظمة «جسر في بغداد» في الحملات الصحية والتعليمية والانسانية خدمة لاطفال العراق طوال عقد التسعينات. ولم تحل الحرب الاخيرة والوضع الامني دون استمرار الناشطتين الايطاليتين في تأدية رسالتهما لصالح العراقيين."
واشار البيان الى "ان استهداف المؤسسات الخيرية والانسانية يمد المتشددين على جانبي الصراع بالمزيد من الحجج لادامته ويساعد في تفاقم الازمة بين الشرق والغرب ويقطع الطريق على المنظمات غير الحكومية والخيرية في محاولتها لرأب الصدع. ولا تساهم الاحداث الدامية، مثل مأساة مدرسة بيسلان الروسية واستهداف الصحفيين والناشطين الانسانيين في العراق، الا في رسم صورة منافية للواقع تشوه النظرة الى الاسلام وتعاليمه السمحاء وتعطي المبررات للمتربصين بالدول العربية والاسلامية لكي يزيدوا من استهدافهم لها."
وذكر البيان "ان الموقف من المظالم يجب ان لا يمر فوق اجساد الابرياء والاطفال، وينبغي اعطاء الفرصة للمنظمات العربية والاسلامية العاملة في الغرب، ومنها المنظمة الانجليزية العربية، لكي تشرح وجهات نظر شعوب المنطقة وان تعيد تأسيس تيار الفهم المشترك والتسامح وابراز قيم الحوار بين الشرق والغرب حلا للازمات العالقة."