شاهين يواجه الغزو السينمائي الأميركي بسينما أوروبية مختارة

شاهين والسينما الأميركية لا يلتقيان

القاهرة - تقوم شركة مصر العالمية للمخرج المصري الشهير يوسف شاهين بتنظيم بانوراما للسينما الاوروبية في العاصمة المصرية وذلك ضمن اتفاقية تتضمن تعريف الجمهور المصري بها لاستقطابه بعيدا عن السينما الاميركية التي تهيمن على السوق.
وتتضمن البانوراما التي تبدأ غدا الاربعاء عرض 25 فيلما عشرة منها فرنسية والباقي من المانيا والسويد وبريطانيا وغيرها من الدول الاوروبية الى جانب افلام تسجيلية نفذها مخرجون عرب.
وقالت المسؤولة عن تنظيم هذه العروض ماريان خوري الثلاثاء ان "البانوراما تنظم في اطار اتفاقية وقعت قبل اكثر من عامين لفتح السوق المصرية والعربية امام السينما الاوروبية بعد ان انحسر وجودها اثر التدفق السينمائي الاميركي على العالم حتى ان البلاد الاوروبية عانت من هذه الهيمنة الاميركية".
وتابعت "اخترنا الافلام بغالبيتها من الافلام الحائزة على جوائز اوروبية مثل "السيد ابراهيم وازهار القران" الذي حاز الفنان عمر الشريف على جائزة سيزار عن دوره فيه وكذلك فيلم "الغزوات الهمجية" الذي فاز بعدة جوائز بينها السيناريو والصورة".
واضافت ان الافلام المعروضة "استطاعت ان تجذب عددا كبيرا من الحضور بما فيها بعض الافلام التسجيلية وبينها فيلم "العالم كما يراه بوش" الذي حضره في فرنسا اكثر من مليون وستمائة الف متفرج".
واشارت ماريان خوري الى ان اقامة هذه البانوراما تتم بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية والمركز القومي للسينما ومؤسسة يونيفرنس السينمائية الاوروبية ووزارة الخارجية الفرنسية ومركز السينما الفرنسي ومركز الثقافة والتعاون الفرنسي الى جانب السفارة الفرنسية في مصر.
وكانت شركة المخرج المصري يوسف شاهين وقعت اتفاقا مع مؤسسات سينمائية اوروبية تتبع الاتحاد الاوروبي لفتح دار عرض خاصة لعرض الافلام الاوروبية كان من المفروض ان تبدأ قبل عامين الا ان المشروع لم ينفذ حتى الان.
وكانت المؤسسات السينمائية التابعة للاتحاد الاوروبي قدمت اقتراحات عملية لفتح الاسواق المصرية امام الفيلم الاوروبي بما في ذلك تقديم الدعم المالي لاصحاب دور العرض والشركات الموزعة للافلام.