عشرات آلاف المستوطنين يتظاهرون ضد الانسحاب من غزة

القدس - من مايكل بلوم
حملة اليمين الإسرائيلي مستمرة وتتصاعد

تظاهر عشرات آلاف المستوطنين الاحد وسط مدينة القدس للتعبير عن رفضهم لخطة الانسحاب من مستوطنات قطاع غزة واجلاء ثمانية آلاف مستوطن يقيمون فيها.
ويقول منظمو هذه التظاهرة ان عدد المشاركين فيها بلغ سبعين الفا، غالبيتهم من الشبان الذين كانوا يطالبون باستقالة ارييل شارون رئيس الحكومة.
ورفعت في الساحة الكبيرة حيث تجمع المستوطنون يافطة كبيرة تحذر من ان "الفصل سيمزق الشعب". وتم بث اشرطة من الارشيف على شاشة عملاقة في الساحة نفسها يظهر فيها شارون وهو يندد باي مشروع للانسحاب من قطاع غزة عندما كان مسؤولون في حزب العمل يطالبون بذلك قبل سنوات.
وتوجه عشرات الالاف من المتظاهرين الى حائط المبكى للصلاة قبل الانضمام الى التجمع.
وارتدى الكثير من الشبان قمصانا باللون البرتقالي، وهو اللون الذي اختاره المستوطنون ليكون رمزا للمستوطنات في قطاع غزة. وكتب على هذه القمصان "نحن لن نترك غوش قطيف" وهي مجموعة مستوطنات في جنوب القطاع.
وجلس المتظاهرون على الارض في حلقات يعزفون على الغيتار وينشدون اغاني وطنية بينما كان اخرون يلوحون بالاعلام الاسرائيلية.
ووزع مجلس المستوطنات في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وهي الجهة الداعية الى التظاهرة منشورات تحمل عنوان "عشر وصايا من اجل التصدي للفصل".
وبين هذه "الوصايا" وصية تدعو المستوطنين الى عدم اللجوء الى العنف ضد الجنود المكلفين اجلاءهم.
وقد حشدت الشرطة الاسرائيلية قرابة الف من رجالها لمواكبة التظاهرة فيما قامت لجان من المستوطنين انفسهم بالعمل على منع "التجاوزات".
وكان مجلس المستوطنات وجه الدعوة للتظاهر عبر الاعلانات في الصحف وعبر الملصقات داعيا الى مشاركة اكبر عدد ممكن من المتظاهرين.
وتنص خطة شارون على اعطاء الضوء الاخضر لبدء عملية الاخلاء من قطاع غزة في نهاية شباط/فبراير 2005. وتشمل الخطة ايضا اجلاء اربع مستوطنات يهودية صغيرة معزولة في شمال الضفة الغربية.
وجاءت هذه التظاهرة قبل يومين من تصويت الحكومة المتوقع على مشروع قانون للتعويض عن المستوطنين الذين سيجلون من غزة، وسيشكل المرحلة الاولى العملية من تنفيذ خطة الفصل. وقالت اذاعة الجيش ان هذا القانون سيلحظ دفع مقدم يوازي ثلث ثمن ملكية كل مستوطن يوافق على الاجلاء طوعا.
اما المستوطنون الذين يوافقون على الانتقال الى الجليل في شمال اسرائيل او الى النقب في الجنوب خلال خمس سنوات فسيكون بامكانهم الحصول على قطعة ارض بقيمة خمسين الف دولار، اما الذين سيلاقون صعوبة في الحصول على عمل فسيستفيدون من مساعدة تقدر بنحو 2660 دولار شهريا خلال ستة اشهر حسب ما اضافت الاذاعة.
وقال رئيس مجلس المستوطنات في قطاع غزة افنير شيموني امام المتظاهرين "ان ارييل شارون لا يملك تفويضا" للقيام باجلاء المستوطنين "وعليه ان يستقيل".
وفي نهاية التجمع شارك المتظاهرون في مسيرة مشاعل حتى منزل شارون حيث هتفوا مطالبين باستقالته.
وردا على سؤال للاذاعة الاسرائيلية العامة، دعا النائب زئيفي هندل الذي ينتمي الى حزب الوحدة الوطنية اليميني المتطرف الى تنظيم استفتاء وطني "لتجنب تمزيق الجيش". واضاف ان "شارون يجازف بتعريض البلاد لحرب اهلية".
وقد عمد اليمين المتطرف في الايام الماضية الى دعوة الجنود ورجال الشرطة لرفض الاوامر التي تصدر اليهم باخلاء المستوطنين من غزة.
كما اتهم شارون من جهته في جلسة مجلس الوزراء الاحد هذا اليمين بانه "يقوم بحملة تحريض" من شانها ان تشعل حربا اهلية في البلاد.