مجموعة مراقبة العراق: لا وجود لاسلحة للدمار الشامل

لا يوجد شيء

لندن - ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية الجمعة ان الفريق الاميركي البريطاني "مجموعة مراقبة العراق" سينشر خلال اسبوعين تقريرا يؤكد انه لا وجود لاسلحة دمار شامل في العراق.
وقالت الصحيفة بدون ان تذكر اي مصدر ان "التقرير سيتوصل الى نتيجة اخيرة هي انه ليست هناك اسلحة للدمار الشامل في هذا البلد وان كان تهديد صدام (حسين) حقيقيا".
واوضحت الصحيفة ان التقرير سينشر خلال اسبوعين عشية المؤتمر السنوي لحزب العمال البريطاني مما سيضع رئيس الوزراء البريطاني في وضع حساس في مواجهة المعارضين للحرب في حزبه.
وكان وجود اسلحة الدمار الشامل في العراق المبرر الرئيسي الذي قدمته لندن لشن الحرب على العراق بدون موافقة مسبقة من الامم المتحدة.
وتتألف "مجموعة مراقبة العراق" من فريق اميركي بريطاني يضم 1400 شخص من علماء وخبراء عسكريين وفي الاستخبارات. وهي مكلفة البحث عن ادلة على ان نظام صدام حسين كان يمتلك اسلحة للدمار الشامل.
وبدأ الفريق عمليات البحث في تموز/يوليو 2003 بعد اربعة اشهر من التدخل الاميركي البريطاني في العراق.
وفي تقرير اولي نشر في تشرين الاول/اكتوبر 2003، اعلن رئيس الفريق ديفيد كاي ان المجموعة لم تعثر على اسلحة للدمار الشامل في العراق.
واكد كاي قبل استقالته في 23 كانون الثاني/يناير الماضي ان اسلحة الدمار الشامل التي كان يعتقد ان نظام صدام حسين يمتلكها "لا وجود لها".
واخيرا اعترف ديفيد كاي في 28 كانون الثاني/يناير الماضي امام مجلس الشيوخ الاميركي "تبين اننا خدعنا جميعا".
واكد رئيس الوزراء البريطاني امام مجلس العموم في شباط/فبراير الماضي انه خلافا لما كان يتوقع "لم تعثر المجموعة على اسلحة جاهزة للاستخدام الفوري".