باول: الفظائع في السودان عمليات «ابادة جماعية»

لطمة قوية لجهود الخرطوم في احتواء الأزمة

واشنطن - صنف وزير الخارجية الاميركي كولن باول اليوم الخميس الفظائع في دارفور غرب السودان على انها عمليات "ابادة جماعية" في خطوة يمكن ان تؤدي الى فرض عقوبات دولية على السودان.
وقال باول امام جلسة استماع في مجلس الشيوخ ان الولايات المتحدة "استنتجت انه تم ارتكاب اعمال ابادة جماعية في دارفور وان حكومة السودان والجنجويد يتحملون المسؤولية وان اعمال ابادة جماعية قد تكون مستمرة".
من جهته قال وزير المالية السوداني احمد حسن الزبير الخميس في رد على اعلان واشنطن ان الفظائع في منطقة دارفور السودانية المضطربة هي "عمليات ابادة"، بقوله ان النزاع هو "مشكلة قبلية داخلية".
وصرح الزبير "هذا نوع اخر من انواع الضغط تمارسه الولايات المتحدة والحكومات الغربية ضد حكومة السودان، وهو نوع من الضغط السياسي العام الذي يظهر ان الولايات المتحدة ليست صديقة للسودان".
وقال الزبير اثناء مغادرته قمة للاتحاد الافريقي في بوركينا فاسو "سنثبت حقيقة ان النزاع في السودان هو مشكلة قبلية داخلية وان امر حل هذه المشكلة هو مسؤولية الحكومة الوطنية".