الجيش الإسرائيلي يتوغل شمال قطاع غزة

تشييع الشهداء مستمر في غزة

غزة - ذكر شهود عيان ومصادر امنية فلسطينية ان فتى فلسطينيا جرح برصاص الجيش الاسرائيلي الذي توغل ليل الثلاثاء الاربعاء في منطقة جباليا شمال قطاع غزة.
وتوغلت اكثر من عشرين آلية عسكرية اسرائيلية ترافقها جرافات وتساندها مروحيات هجومية في الجزء الشرقي من جباليا وتمركزت في قطاع متاخم لبلدة بيت لاهيا ومخيم جباليا وعزلت بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة عن محيطها.
ويطلق ناشطو حركة المقاومة الاسلامية (حماس) غالبا صواريخ قسام يدوية الصنع انطلاقا من بيت لاهيا باتجاه الاراضي الاسرائيلية.
من جهة ثانية ذكرت مصادر امنية فلسطينية ان "الجيش الاسرائيلي ما زال يقسم قطاع غزة الى ثلاثة اقسام لليوم الثاني على التوالي". واضافت ان هذا الاجراء يؤدي الى "عزل شمال قطاع غزة عن جنوبه (رفح وخان يونس) عبر اغلاق حاجز المطاحن العسكري".
كما اغلقت القوات الاسرائيلية حاجز ابو هولي جنوب دير البلح (وسط قطاع غزة) واغلقت الطريق الساحلي جنوب مدينة غزة مما يؤدي الى عزلها عن وسط القطاع، حسبما ذكرت المصادر نفسها.
وقالت المصادر الامنية ان الجيش الاسرائيلي "توغل في بلدة القرارة شمال خان يونس جنوب قطاع غزة ويقوم بعمليات مداهمة للمنازل وتجريف للاراضي الزراعية".
واكد مصدر عسكري اسرائيلي ان القوات الاسرائيلية تدخلت في اطار عملية ما زالت جارية في خان يونس جنوب قطاع غزة.
على صعيد آخر قال مسؤول اسرائيلي رفيع المستوى الاربعاء ان اسرائيل تنوي استئصال "الارهاب" والقضاء على البنى التحتية لحركة المقاومة الاسلامية (حماس).
واوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "مكافحة حركة حماس مستمرة. الامر لا يتعلق باعمال انتقامية او تصعيد متعمد بل عمليات تهدف الى استئصال الارهاب وتدمير البنى التحتية".
واضاف المسؤول الاسرائيلي "لدينا في تصرفنا ترسانة كاملة ووسائل نلجأ اليها بما فيها الغارات المحددة الاهداف (..) لن يكون هناك اي ملاذ للارهابيين".
واوضح ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون سيبحث الاربعاء "في الترسيم النهائي للسياج الامني" المثير للجدل الذي تبنيه اسرائيل في الضفة الغربية.
لكنه اضاف انه "من غير الاكيد ان يتخذ قرار الاربعاء بشأن المسار النهائي لكن على شارون سيدرس على كل حال سبل تسريع الاعمال في اجزاء السياج على مستوى القدس ونحو الجنوب لان مئات طلبات الاستئناف امام المحكمة العليا تؤخر انجاز" المشروع.