ماليزيا: القضاء يوافق على اعادة النظر في ادانة انور ابراهيم

ابراهيم يتعالج حاليا في المانيا

كوالالمبور - وافق القضاء الماليزي الثلاثاء على اعادة النظر في حكم ادانة نائب رئيس الوزراء السابق انور ابراهيم بالفساد، في قرار قد يسمح له بالعودة الى العمل السياسي بسرعة.
ووافقت المحكمة الفدرالية بالاجماع على طلب محامي انور ابراهيم بتبرئة موكلهم من كل التهم. وكانت هذه المحكمة الغت الاسبوع الماضي ادانة اولى باللواط وافرجت عن نائب رئيس الوزراء السابق بعد سجنه حوالى ست سنوات.
وكانت الحكومة تعارض اعادة النظر في قضية اتهامه بالفساد موضحة ان قرارات المحكمة الفدرالية نهائية.
وقد امضى انور ابراهيم كل العقوبة التي صدرت بحقه في قضية الفساد التي ادين فيها باستغلال السلطة لاخفاء جنح جنسية. لكن هذه الادانة تمنعه من استئناف نشاطاته السياسية خمس سنوات اذا لم يتم الغاؤها.
وغادر المعارض في عطلة نهاية الاسبوع ماليزيا متوجها الى المانيا للخضوع لعملية جراحية في الظهر، ويفترض ان يعود الى بلاده خلال حوالي ثلاثة اسابيع.
وكان هذا الخليفة المحتمل لرئيس الوزراء الاسبق مهاتير محمد قبل اقالته ومحاكمته.
وقد حكم عليه بالسجن 15 عاما.