الماكينات الألمانية تقابل راقصي السامبا

رونالدو وكان: كلاكيت مرة ثانية

برلين - تستضيف المانيا البرازيل غدا الاربعاء في برلين في مباراة دولية في كرة القدم هي بمثابة اعادة لنهائي مونديال 2002 الذي كان ملعب يوكوهاما في اليابان مسرحا له وانتهى بفوز البرازيل 2-صفر سجلهما النجم رونالدو واحرازها اللقب العالمي للمرة الخامسة في تاريخها (رقم قياسي).
ويسعى المنتخب الالماني الذي خرج من الدور الاول للنهائيات الاوروبية بخفي حنين الى تحقيق اول فوز له على منتخب قوي بعد ان فشل في ذلك منذ ان تغلب على انكلترا 1-صفر في 7 تشرين الاول/اكتوبر عام 2000 على ملعب ويمبلي الشهير.
ومنذ ذلك التاريخ خسرت المانيا امام منتخبات النخبة (البرازيل والارجنتين وفرنسا وهولندا وايطاليا واسبانيا وانكلترا) تسع مرات وتعادلت مرة واحدة. كما ان انكلترا (5-1) والارجنتين (1-صفر) وهولندا (3-1) وايطاليا (1-صفر) وفرنسا (3-صفر) جميعها تغلبت على المانيا في عقر دار الاخيرة.
واكد مدرب المنتخب الالماني الجديد ونجمه السابق يورغن كلينسمان بان فريقه سيعتمد اسلوبا هجوميا ضد ابطال العالم وقال: "شعارنا هو الهجوم والمخاطرة والقتالية".
وتابع "سنحاول الحاق الهزيمة اخيرا بدولة عريقة غدا الاربعاء".
وكان كلينسمان فاز في تجربته الاولى مع المنتخب الالماني على جاره النمسوي 3-1 في فيينا الشهر الماضي.
ورفض حارس المرمى الالماني العملاق اوليفر كان الذي يتحمل مسؤولية الهدف الاول في نهائي المونديال اعتبار المباراة ثأرية وقال: "لا يمكن الحديث عن الثأر، كل ما في الامر انها مباراة هامة بالنسبة الينا استعدادا لمونديال 2006".
ووصف مدرب البرازيل كارلوس البرتو باريرا المباراة مع المانيا "بانها مواجهة كلاسيكية بين قوتين عظمتين في كرة القدم".
واضاف "لا اعتقد بان المباراة ثأرية، اولا لانها ودية، وثانيا لان الفريقين يخوضانها من دون ضغوطات".
ويعود الى صفوف المنتخب الالماني لاعب وسط بايرن ميونيخ سيباستيان دايسلر بعد غياب استمر اكثر من سنتين.
وكان دايسلر انتقل من هرتا برلين الى بايرن ميونيخ عام 2002 لقاء 2ر9 ملايين يورو، واصيب بانهيار عصبي بسبب لعنة الاصابات المتكررة التي لحقت به.
وقد خضع دايسلر لعلاج في عيادة متخصصة في ميونيخ من تشرين الثاني/نوفمبر حتى شباط/فبراير الماضي قبل ان يستأنف تدريجيا التدريب.
اما البرازيل فتخوض المباراة بالتشكيلة ذاتها التي تغلبت على بوليفيا 3-1 في تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال 2006.