اكتشاف الحب في خريف العمر ممكن!

هامبورج - من كارينا فري
العمر لا يقف عائقا امام الحب

لم يعد الابناء موجودين بالمنزل وأحيل الزوج للتقاعد من العمل وفجأة يجد الاب والام نفسيهما وحيدين بل يجد كل منهما نفسه غريبا عن الاخر.
تقول أولا ران هيبر التي ألفت كتابا عن هذا الموضوع "على مدار السنين ي ولي الزوجان اهتماما كبيرا بالعمل الوظيفي والابناء وإقامة منزل. وقد مارس كل منهما هوايته أما الان فلم يعد هناك ما يقوله أحدهما للاخر".
وتقول الطبيبة أنجيلينا بورجيس إن شعور كل من الشريكين بالاغتراب عن الاخر لا يعني تلقائيا انتهاء الزواج.
وقالت إن "الوظيفة وتربية الابناء يستنفدان جزءا كبيرا من الطاقة التي تغيب عن الشراكة الزوجية. لكن إذا تم من جديد توجيه مزيد من الوقت إلى الشراكة فإنها يمكن أن تزدهر مرة أخرى لكن استعادة العلاقة الحميمة ليست بالامر السهل".
وتقول اخصائية العلاج النفسي مونيكا هوسيرمان من مركز الارشاد الاسري في برلين إن الرجال والنساء لديهم من حيث المبدأ أفكار مختلفة عن التواصل.
وقالت أولا ران هيبر "المرأة تريد التحدث عما جرى خلال اليوم. أما الرجال فيميلون إلى إنهاء مثل هذا الحديث. وفي مرحلة معينة يتوقف الزوجان عن التحادث أو يتحدثان فقط عن الاعمال الروتينية اليومية مثل المشاكل التي تواجه الاطفال في المدرسة أو عن دعوة من صديق".
وتوصي هيبر الزوجين عادة بتغيير الموضوع. ويمكن على سبيل المثال التطرق إلى شيء ما قرأه أحدهما في صحيفة.
ومن خلال الحوار فقط تنشأ اهتمامات مشتركة بين الزوجين. وتقول ران هوبير وطبيبة العلاج النفسي بورجيس " مثال ذلك أن يجد الزوجان هواية يمكنهما الاستمتاع بها معا. بيد أن إعادة اكتشاف علاقة يستغرق وقتا".
وأضافت أنه حتى بعد مرور 25 عاما من الزواج فإن العلاقة تكون مازالت بحاجة إلى جهد. وتقو ل "حدد موعدا مع شريكك. استمع باهتمام إلى ما يقوله. استمر في الحديث عن مشاعرك".