السمسمية ترافق المصريين لثلاثة الاف سنة

بقلم: السيد نجم
اسأل الفراعنة عنها

لكل شعب من الشعوب آلة موسيقية ارتبطت بوجدانه.."البلالايكا" في روسيا، "البانجو" في أمريكا، "الأكورديون" في فرنسا، "الكلارنيت" في سويسرا، "الجيتار" في أسبانيا.. وهكذا مع بقية الشعوب.
أما آلة "السمسمية" فهي المميزة للشخصية المصرية، حيث كانت تسمى في زمن قدماء المصريين "الكنر". يقدر عمرها بحوالي أربعة آلاف سنة، لذا وجدت مسجلة على جدران المعابد والقبور المصرية القديمة.."معبد دندرة- الجبانات المجاورة للأهرامات- معبد فيلة- مقابر وادي الملوك..وغيرها".
وقد عثروا على خمسة نماذج من "الكنر" في متحف برلين بألمانيا، وليدن في هولندا، وفى المتحف المصري بالقاهرة. كما لاحظ البعض أن "الكنر" قديمة بقدم آلة "الهارب"، إلا أن الهارب مكلف وبالتالي لم يصبح آلة شعبية، ولم يحتفظ به العامة من الناس..حتى الآن!، لذا يطلقون على السمسمية بآلة الشعب، وعلى "الهارب" أو الجنك بآلة الملوك، حيث كانت الأخيرة تصنع من خشب الأبنوس المستورد أو من الذهب.
يضم التاريخ المصري المدون ثلاث دول: القديمة والوسطى والحديثة، تم الحكم بإحدى وثلاثين أسرة.(ربما من المناسب الإشارة إلى أن الكنر استمرت مع بعض الآلات الأخرى مثل الناي والجنك والآلات الإيقاعية الشائعة مثل الطبلة والرق).
أما السمسمية "الكنر" فلم تظهر إلا في الدولة الوسطى، وانتشرت خلال الدولة الحديثة. الطريف أن المعتدين من الهكسوس والآشوريين عندما احتلوا مصر، نقلوا إلى بلادهم تلك الآلة من ضمن ما نقلوا من مصر.. وهو ما يبرر وجود تلك الآلة في بعض البلدان والمناطق غير مصر.
وتسمى هذه الآلة بالمصرية القديمة "كنر، ثم بالعربية "كناررة" أو "قيثارة". وهى آلة وترية مصنوعة من الخشب، تثبت أوتارها في إطار خشبي، قديما كان لها خمسة أوتار، زيدت في الدولة الحديثة من دولة مصر القديمة إلى سبعة أوتار.
وهى تحمل معلقة أفقيا أمام الصدر، وتعفق باليد اليسرى من خلف الآلة، في حين تضرب باليد اليمنى، الضرب بريشة من الخشب أو من الجلد، وليس لها مفاتيح تضبط بها، بل تلف الأوتار على حلقات من القماش تنزلق على القضيب الأمامي من الإطار الذي يتركب من قضيبين جانبيين، أحدهما أقصر من الآخر.
وغالبا ما يكون الغناء على السمسمية منذ قديم الزمن من الغناء الشعبي، ولأن موضوع الموت من الموضوعات الشعبية عند المصري القديم، كانت تلك الأغنية التى تتناول موضوع الموت.. "الأجساد تتلاشى منذ أيام الإله
أجيال جديدة تحل محلها
(رع) يطلع في الفجر
(آتون) يذهب ليستريح في الجبل الغربي
ينجب الرجال
تجمل النساء
كل أنف تستنشق الهواء"

كما ارتبطت "السمسمية" بالرقص منذ قدم الزمن، وتعتبر من الآلات التي تؤثر فى وجدان الناس، وتتوغل الى خفايا النفس، وهو ما يبرر استخدامها حديثا فى حفلات الزار.
كما ارتبطت أهل منطقة القناة بمصر بتلك الآلة ارتباطا كبيرا، وهى الأولى عندهم. كما هي شائعة مع أهل النوبة. كما أن الرسومات على المعابد القديمة تكشف وجودها مع تجمعات العمال وخصوصا عمال البناء، وفى تجمعات المناسبات السعيدة.
ومن الأغاني الشعبية التي تردد الآن مع السمسمية : "الحب كله أسية
ياما ضلل قلوب
وعجب لياله الهنيه
من هواه والفؤاد
دى ليلة الوصل طلعت
جفنها بدرى"
كما ارتبطت الآلة مع كفاح الشعب منذ القدم حتى أحدث المعارك المصرية. عندما انتصر الجيش المصري على الهكسوس فنوا عليها، يقولون: "هذا الجيش عاد إلى وطنه موفقا
فقد مزق بلاد سكان الرمال
هذا الجيش عاد إلى وطنه موفقا
فقد خرب سكان بلاد الرمال"
وفى معارك العدوان الثلاثي على مصر، غنوا يقولون: "آه يا سلام يا سلام.. يا سلام سلم..يا سلام
قطعوا الميه وكمان النور
سدوا القنال ومعدش مرور
والعيشة صبحت ظلم وزور
سبع ليالي وصبحية"
وفى الفترة التالية على نكسة 67، ردد سكان القناة يقولون: "غنى يا سمسمية لرصاص البندقية
ولكل ايد قوية حاضنة زنودها المدافع
غنى للمدافع وللي وراها يدافع"
والطريف أن القائمين على تلك الآلة على حالة من الخلاف الآن، وذلك بسبب الأجيال الجديدة التي تسعى لتطوير الآلة..سواء بإضافة أوتار اليها أو بجعلها آلة كهربائية..والصراع الآن مستمر بين الجديد والقديم.
وربما الجهد العملي والنظري الذي يتبناه "عصام ستاتى" وهو أحد محبي تلك الآلة، هذا الجهد يهدف إلى انتشار الآلة وتوثيق كل ما يخصها..تاريخيا وفنيا. وقد نشر "ستاتى" كتابه الهام حول هذه الآلة، ولعله الكتاب الأول حولها، بعنوان "السمسمية.. بين الواقع والأسطورة". السيد نجم Mb_negm@hotmail.com