الباهي: سنراقب الانتخابات الرئاسية التونسية بكل شفافية وحياد

تونس - خاص
الرئيس بن علي يكلف الباهي بمراقبة الانتخابات

أكد عبد الوهاب الباهي رئيس المرصد الوطني للانتخابات الرئاسية والتشريعية المزمع إجراؤها في تونس يوم 24 أكتوبر/تشرين الاول 2004 أن المرصد "سيقوم بدوره في إطار الشفافية والمصداقية والحياد من دون أن يمثل أي طرف سياسي في البلاد".
و أوضح في مؤتمر صحفي أن مهام المرصد "تتمثل أساسا في مراقبة الظروف التي ستجرى فيها الانتخابات الرئاسية والتشريعية بدءا بتقديم الترشحات مرورا بالحملة الانتخابية وظروف التصويت وصولا إلى عمليات الفرز والنتائج والطعون ليتوج ذلك بتقرير يرفع إلى رئيس الجمهورية". كما أكد أن المرصد الذي بادر بإحداثه الرئيس زين العابدين بن علي "سيكون على ذمة كل طرف وطني أو أجنبي يرغب في حضور هذا الموعد الوطني الهام" معربا عن الأمل في أن يتمكن المرصد من القيام بمهامه بما يعكس النضج الذي بلغته التجربة الانتخابية في تونس.
وأبرز الباهي الإرادة السياسية الثابتة للرئيس بن علي في ضمان حياد الإدارة وتمكين المواطن من ممارسة حقه الانتخابي في ظل الشفافية الكاملة وسيادة القانون.
ويضم المرصد 14 عضوا يمثلون خبرات وشخصيات تونسية لها تجارب سابقة في مراقبة الانتخابات وفي المجالين الحقوقي والقانوني وقع اختيارهم من طرف رئيس المرصد نفسه وفق معايير موضوعية.
وكان الرئيس بن علي قد كلف عبد الوهاب الباهي برئاسة هذا المرصد وأوصى المصالح المعنية بتسهيل عمل المرصد كي يقوم بمهامه في أحسن الظروف وبكل استقلالية وشفافية. وقال الباهي عقب لقائه بالرئيس بن علي انه لمس لدى رئيس الدولة "حرصه الشديد على تأمين كل الظروف الملائمة لتقع الانتخابات الرئاسية والتشريعية في إطار الشفافية وسيادة القانون" .
ويذكر أن عبد الوهاب الباهي هو عميد سابق للمحامين ويرأس حاليا مركز تونس الدولي للمصالحة والتحكيم ورئيس سابق للمنظمة العربية لحقوق الإنسان.