استسلام احد مدبري هجوم الخبر في السعودية

هجوم الخبر شكل ذروة هجمات المتشددين في السعودية

الرياض - اعلنت وزارة الداخلية السعودية الخميس استسلام احد مدبري الهجوم وعملية احتجاز الرهائن في الخبر في نهاية ايار/مايو التي اسفرت عن مقتل 22 شخصا، الى السلطات.
ونقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية ان "المطلوب في قضايا أمنية عبد الله بن عبد العزيز بن أحمد المقرن، سعودي الجنسية، سلم نفسه للجهات الأمنية"، مشيرا الى ان المقرن كان "مطلوبا لقيامه بتأسيس خلية في المنطقة الشرقية (...) تولت التهيئة والاعداد للحادث الاجرامي الذي ارتكب في مجمع واحة عبد العزيز في محافظة الخبر".
وذكر المصدر ان "اجهزة الامن سبق ان تمكنت من القاء القبض على ثلاثة من اعضاء الخلية اثنان منهما سعوديان والثالث مقيم".
وقال ان المقرن كان يقيم اتصالات "باطراف داخلية وخارجية بقصد تنفيذ مخططات مشبوهة في الداخل والخارج".
ودعت وزارة الداخلية "كل من وضع نفسه في محل الاشتباه او ظلم نفسه باقتراف فعل مشين بحق مجتمعه ووطنه الى المبادرة بتسليم نفسه وسوف يؤخذ ذلك بالاعتبار عند النظر في وضعه".
وتبنى تنظيم القاعدة الهجوم وعملية احتجاز الرهائن في 29 و30 ايار/مايو، وتوعد ب"تطهير شبه الجزيرة العربية من الكفار". وتسببت العملية بمقتل 22 شخصا
بينهم 19 اجنبيا.
واعلنت وزارة الداخلية في حينها ان ثلاثة من افراد المجموعة المسلحة الاربعة تمكنوا من الفرار بعد هجوم شنته القوى الامنية، بينما جرح قائد العملية، وهو من ابرز المطلوبين في المملكة، وتم توقيفه.
واعلنت السلطات السعودية في 19 حزيران/يونيو مقتل احد منفذي العملية تركي بن فهيد المطيري الذي قتل مع مسؤول تنظيم القاعدة في السعودية عبد العزيز بن عيسى المقرن على ايدي قوى الامن في الرياض.