السعودية تدعم الحضور العربي في معرض فرانكفورت للكتاب

كتب: أحمد فضل شبلول
السعودية قامت بدور غير مسبوق

أوضح محمد غنيم المدير التنفيذي للمشاركة العربية بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب، أن جميع الاستعدادات لإنجاح المشاركة قد اكتملت بمساهمة الدول العربية وتقديم أشكال المساندة والدعم كافة لإنجاح هذه المشاركة، مشيراً إلى أن الوجود الثقافي العربي لن يقتصر على أيام المعرض في فرانكفورت، ولكن سوف يمتد طوال عام كامل، وسوف يتنقل في عدة مدن ألمانية مثل: ميونيخ وبرلين وشتوتجارت وهامبورج، وألمح غنيم إلى أن البرنامج الثقافي والفني والأدبي للمشاركة تم تصميمه بحيث يعكس التنوع الثقافي والحضاري للعالم العربي بما يسهم في تقديم نموذجي للثقافة العربية للعالم.
وأشاد غنيم بالدعم السعودي الكبير لبرنامج المشاركة حيث سددت المملكة العربية السعودية أكبر حصة في موازنة المشاركة وقدرها 460 ألف دولار.
ووصف غنيم هذا الدعم بأنه غير مسبوق، وصرح قائلا: إن السعودية قامت بدور غير مسبوق، وهي مازالت تعطي وتقدم كل الدعم لإنجاح المشاركة حيث يحل العالم العربي ضيف شرف على دورة المعرض التي تنطلق فعالياته في الخامس من أكتوبر المقبل مشيراً إلى أنه بعد سداد الجزائر لحصتها في ميزانية المشاركة، ومن قبلها دولة الإمارات العربية المتحدة، يبلغ عدد الدول التي سددت حصصها 15 دولة عربية، من بين 17 دولة وافقت على المشاركة.
من ناحية أخرى بحث عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية مع اللجنة العليا المشرفة على المشاركة، الترتيبات النهائية للمشاركة لتذليل أي عقبات أمام المشاركة.
وقد انتقد فاروق حسنى وزير الثقافة المصري بعض الأقلام التي هاجمت المشاركة، وحاولت النيل منها وقال في حوار نشر بصحيفة أخبار اليوم القاهرية: أنا أرى أن هذا الهجوم غير موضوعي لأن اللجنة التي اعتمدت برامج المشاركة العربية اختارت بشفافية وتعادلية جميلة كل ما سيعرض داخل المعرض ونحن نريد أن ننقل أنفسنا للآخر، مشيراً إلى أن فرانكفورت معرض للثقافة وللإبداع، وليس مجالاً لعرض قضايا سياسية، ولكن فرصة لعرض إنجازات الثقافة في العالم، وأن هذا سيساهم في خدمة القضايا العربية، من خلال تعريف الآخر بطريقة تفكيرنا وثقافتنا. أحمد فضل شبلول ـ القاهرة