مقتل 20 عراقيا في غارة أميركية على الفلوجة

الغارة اصابت المدنيين

الفلوجة (العراق) - اعلنت مصادر طبية وشهود عيان ان 20 عراقيا على الاقل قتلوا واصيب ستة آخرون في غارة شنها الطيران الحربي الاميركي مساء الاربعاء، واعلن انها تستهدف مخابئ مفترضة للاردني ابو مصعب الزرقاوي في مدينة الفلوجة (50 كلم غرب بغداد).
وقال الطبيب سيف الدين طه من المستشفى العام في الفلوجة "تلقينا 17 قتيلا بينهم اطفال وستة جرحى جروح بعضهم بالغة".
واضاف "قد يكون بين القتلى طفلان او ثلاثة اطفال ولكن الجثث ممزقة ومن الصعب تحديد اصحابها".
وكان المصدر نفسه اعلن في وقت سابق سقوط تسعة قتلى.
وفي مكان الانفجار قال شاهد العيان حسام ابراهيم (30 عاما) انه تم "العثور على ثلاثة جثث كانت مقذوفة على بعد 200 متر من مكان وقوع الصاروخين" مما يرفع الحصيلة الى 20 قتيلا.
واضاف ان "اهالي هذه الجثث شيعوا قتلاهم ودفنوهم في مقبرة الشهداء مباشرة دون الرجوع الى مستشفى المدينة".
وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان الصاروخ الاول احدث حفرة بقطر بلغ حوالي 20 مترا وبعمق حوالي 10 امتار بينما احدث الثاني حفرة بقطر بلغ حوالي 15 مترا وبعمق حوالي 6 امتار ما ادى الى تدمير منزلين مجاورين.
وقال شاهد اخر ان "اهالي الحي عملوا طوال الليل مستخدمين الايدي لاخراج الجثث المتقطعة من تحت الانقاض".
واضاف ان "العديد من المنازل المجاورة تأثرت بفعل قوة الانفجارين اللذين احدثهما الصاروخين كما اقتلع العديد من الاشجار".
وكانت مصادر قد اكدت ان منزلين دمرا في هذه الغارة التي شنتها مقاتلة اميركية عند الساعة 23.45 (19.45 تغ) واطلقت خلالها صاروخين على حي جبل السكني في الفلوجة وهي معقل للمتمردين السنة المتشددين.
ومن ناحيته، اكد الجيش الاميركي في بيان الاربعاء ان الغارة التي وصفها بانها كانت عملية "دقيقة" استهدفت "منازل تستخدم كمخابىء واماكن تجمع" لانصار الاردني ابو مصعب الزرقاوي الذين يتهمهم المسؤولون الاميركيون بتنفيذ عشرات الاعتداءات بالسيارات المفخخة في العراق ورصدوا مبلغ 25 مليون دولار للحصول على رأس الزرقاوي.
والزرقاوي متهم بالانتماء الى تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.
واوضح الجيش الاميركي ان انصار الزرقاوي شوهدوا خلال النهار وهم يخرجون جثة من صندوق سيارة لدفنها في جنوب الفلوجة.
وليس بحوزة العسكريين الاميركيين اي حصيلة حتى الان بالضحايا الذين خلفتهم الغارة الجوية.