وفاة مفتي سوريا

لم يعلن اسم خليفته بعد

دمشق - اعلن الاربعاء في دمشق وفاة المفتي العام للجمهورية العربية السورية الشيخ احمد كفتارو اثر اصابته بازمة قلبية.
وصرح مصدر في المكتب الصحافي لمفتي الجمهورية ان "الشيخ كفتاور توفي في المستشفى نتيجة ازمة قلبية عن عمر يناهز 89 عاما".
ولد احمد كفتارو في دمشق عام 1915 ووالده احد علماء الدين المعروفين محمد امين كفتارو (1875-1938).
وقد عمل خطيبا لجامع ابو النور في دمشق بعد وفاة والده في 1938.
وعين الشيخ كفتارو مفتيا لمدينة دمشق في 1951 ثم مفتيا عاما للجمهورية في 1964.
وحصل كفتارو على ثلاث شهادات دكتوراه في علم الدعوة الاسلامية من جامعة شريف هداية الله في جاكرتا في اندونيسيا في 1968، وفي اصول الدين وعلوم الشريعة من جامعة فاروق في باكستان في 1984، وفي علوم الدعوة الاسلامية من جامعة ام درمان في السودان في 1994.
واوضح بيان وزعه مكتب مفتي الجمهورية ان الشيخ كفتارو كان "عضوا في احد عشر مجلسا ومنظمة اسلامية في عدد من الدول العربية والاجنبية واسس 16 معهدا دينيا وكلية وجمعية في سوريا".
كما منح اوسمة عدة من بينها نجمة باكستان الذهبية التي منحها له في 1968 الرئيس السابق ايوب خان ووسام العلوم والفنون التي منحها له الرئيس المصري حسني مبارك في 1998.
وتابع البيان ان الشيخ كفتارو "ساهم في ترسيخ الوحدة الوطنية والتعايش والحوار بين المسلمين والمسيحين في سوريا".
ودعا مرارا الى دعم "المقاومة ضد اسرائيل".
وفي نيسان/ابريل 2002 وصف العمليات الاستشهادية التي يقوم بها الفلسطينيون ضد اسرائيل بانها "اعلى درجات الشهادة".
وبعيد اندلاع الحرب على العراق دعا المسلمين في نيسان/ابريل 2003، الى القيام بـ"عمليات استشهادية ضد الغزاة" الاميركيين والبريطانيين في العراق.
وقد اصدر الثلاثاء بيانا ندد فيه بخطف الصحافيين الفرنسيين كريستيان شينو وجورح مالبرونو في العراق ودعا الى اطلاق سراحهما.
وسيتم تشييع الشيخ كفتارو غدا الخميس في دمشق.