شوماخر بطلا للعالم للمرة السابعة

سبافرانكورشان (بلجيكا) - توج الالماني ميكايل شوماخر (فيراري) بطلا للعالم للمرة السابعة في تاريخه بحلوله ثانيا في سباق جائزة بلجيكا الكبرى الجولة الرابعة عشرة من بطولة العالم لسيارات فورمولا واحد على حلبة سبا فرانكورشان الاحد.
وكان يكفي شوماخر ان يسجل نقطتين اكثر من زميله في الفريق البرازيلي روبنز باريكيللو ليضمن اللقب وهذا ما حصل في سباق اليوم.
ويملك شوماخر 128 نقطة في صدارة الترتيب العام مقابل 88 لباريكيللو وحتى لو فاز الاخير بالسباقات الاربعة المتبقية فانه سيعادل زميله نقاطا، لكن الاخير فاز بـ12 سباقا هذا الموسم من اصل 14 ما يعطيه الافضلية.
واللقب هو السابع لشوماخر (رقم قياسي) والخامس على التوالي بعد اعوام 1994 و95 و2000 و2001 و2002 و2003 و2004.
وفاز الفنلندي كيمي رايكونن (ماكلارين مرسيدس) بالمركز الاول قاطعا تلاه شوماخر فباريكيللو.
وهي المرة الاولى التي يحرز فيها رايكونن المركز الاول هذا الموسم، والثانية في مسيرته.
وقال شوماخر "احراز لقب بطل العالم للمرة السابعة اليوم على حلبة سبا بمناسبة السباق الـ700 لفيراري امر رائع".
وكانت فيراري ضمنت لقب فئة الصانعين للمرة السادسة على التوالي والرابعة عشرة في تاريخها في السباق الاخير في بودابست.
شهد السباق احداثا كثيرة حيث دخلت سيارة الامان الى ارض الحلبة ثلاث مرات، في المرة الاولى حصل اصطدام ادى الى خروج اربعة سائقين من السباق هم النمسوي كريس ويبر (جاغوار) والياباني تاكوما ساتو (بار هوندا)، والايطالي جيانماريوا بروني (ميناردي) والايطالي جيورجيو بانتانو (جوردان)، وفي الثانية، اصطدم البريطاني جنسون باتون (بار هوندا) بالمجري شولت بومغارتنر (ميناردي)، وفي الثالثة قبل اربع لفات من نهاية السباق، اصطدم البريطاني ديفيد كولتهارد (ماكلارين مرسيدس) بالنمسوي كريستيان كلاين (جاغوار).
وكان سائق رينو فرناندو الونسو متصدرا السباق وفي طريقه الى احراز المركز الاول لكنه فقد التركيز على سيارته مرتين وخرج، وكان زميله الايطالي يارنو ترولي اول المنطلقين لكنه تأخر بسبب اصطدام سيارته بسيارة الكولومبي خوان بابلو مونتويا (وليامس بي ام دبليو) الذي نجح في اجتيازه. الصحف الألمانية تحتفل من جهتها احتفلت الصحف الالمانية الصادرة الاثنين باحراز ميكايل شوماخر سائق فيراري لقبه السابع خلال مسيرته بعد حلوله ثانيا في سباق جائزة بلجيكا الكبرى الجولة الرابعة عشرة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد على حلبة سبا فرانكورشان امس الاحد.
واللقب هو السابع لشوماخر (رقم قياسي) والخامس على التوالي بعد اعوام 1994 و95 و2000 و2001 و2002 و2003 و2004.
وجاء عنوان صحيفة تاغه شبيغل "بطل العالم الخالد"، في حين وصفته "بيلد تسايتونغ" بانه "اكبر من الجميع"، عنونت صحيفة "تريومفاتور" التي اشارت الى ان شوماخر عرف كيف يخرج من هذا السباق "الفوضوي" بنجاح".
وتساءلت صحيفة "دي فيلت" بعد ان اشادت بفوز السائق بلقبه السابع من دون ان يحرز المركز الاول في سباق جائزة بلجيكا الكبرى اذا كانت قللت من بريق شوماخر "صاحب الانجازات المتقنة".
واعتبرت صحيفة "فرانكفورتر" من جانبها "ان شوماخر اخر كبار نجوم الرياضة في المانيا لم يفطم بعد، وهو لا يزال يملك امكانية العطاء بعد لقبه السابع، والدليل على انه لا يزال يعمل كآلة".
واكدت الصحيفة "انه مع فيراري لم يحتكر فقط سباقات فورمولا واحد بل انه نجح ايضا في امكانية سيطرة فريق واحد على المنافسات، كما انه حتى الان لم يعط بعد الانطباع بانه سيخلي المكان لغيره".