اسماعيل يدعو الاسرة الدولية الى وقف تدخلها في شؤون بلاده

اسماعيل اثناء لقائه بجاك سترو في الخرطوم

باريس - اعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل في مقابلة مع صحيفة "لو فيغارو" تنشر الثلاثاء ان على الاسرة الدولية ان تكف عن التدخل في النزاع القائم بين الخرطوم والمتمردين في دارفور.
وقال اسماعيل "هل يريد الشعب الديموقراطية؟ لنقوم بارسائها. هل يريد حقوق الانسان مثلما هي محترمة في الدول الغربية؟ لنطبقها. لكن على الاسرة الدولية ان تكف عن التدخل في شؤوننا".
وردا على سؤال حول المفاوضات بشأن دارفور في ابوجا (نيجيريا) قال ان النتائج رهن بالمتمردين الذين افشلوا عمدا مفاوضات اخرى الشهر الماضي في اديس ابابا بوضع "شروط مسبقة غير واقعية".
واضاف ان "المسؤولية تقع على عاتق الاسرة الدولية التي اعطتهم رسالة خاطئة"، منددا بان يكون مجلس الامن الدولي تحدث عن "عقوبات ضد الحكومة السودانية وحدها".
ويعتبر الوزير السوداني ان "هذا الموقف قد لا يشجع المتمردين على تقديم تنازلات في ابوجا" رغم الوضع العسكري للمتمردين الذي وصفه بانه "كارثي".
وطلبت الامم المتحدة من السودان نزع اسلحة الميليشيات العربية الموالية للحكومة (الجنجويد) قبل نهاية اب/اغسطس وارساء الامن في دارفور والا تحت طائلة تعرضها لعقوبات.
وبخصوص هذه النقطة اكد اسماعيل ان الخرطوم "اوقفت وحاكمت 200 منهم". واضاف "لقد طلبنا من الميليشيات التي لا نفوذ لنا عليها وقف المعارك".
وبدأت مفاوضات السلام برعاية الاتحاد الافريقي بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور غرب السودان الاثنين في ابوجا.