عريضة تطالب بالافراج عن ثلاثة اصلاحيين في السعودية

المعتقلون الثلاثة متهمون بالمطالبة باقامة ملكية دستورية

دبي - وجه حوالى مئة سعودي بينهم 12 امرأة عريضة الى ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز تطالب بالافراج عن ثلاثة اصلاحيين يحاكمون بتهمة الدعوة الى اقامة "ملكية دستورية" في المملكة.
وفي هذه العريضة يحتج الموقعون وعددهم 95 وينتمون الى منطقة الجوف (350 كلم شرق الرياض) على استمرار اعتقال متروك الفالح، وهو من المنطقة نفسها، وعلي الدميني وعبد الله الحامد.
واكد الموقعون ان "كل ما قام به ابننا الاستاذ الدكتور متروك الفالح ومن معه من نشاط مطلبي سلمي، انما ياتي منسجما مع التوجهات الاصلاحية للقيادة".
واضافوا "وعليه فإننا نطالب بالافراج عن ابننا الاستاذ الدكتور متروك الفالح أو بتقديمه لمحاكمة علنية عادلة".
وقد بدأت المحاكمة العلنية للفالح، الاستاذ في جامعة الملك فهد، والمعتقلين معه في 9 اب/اغسطس امام محكمة في الرياض.
ويتهم الرجال الثلاثة بانهم "تبنوا اصدار بيانات وعرائض وعمدوا للحصول على تواقيع اكبر قدر ممكن من المواطنين"، كما يتهم الثلاثة بالمطالبة ب"ملكية دستورية واستخدام مصطلحات غربية" في مطالبتهم بتغيير النظام السياسي حسب ممثلي النيابة.
والثلاثة من ضمن حوالي 12 ناشطا اعتقلوا في 16 اذار/مارس الماضي واطلق سراح نصفهم بعد حوالى يومين اثر تعهدهم الكف عن المطالبة جهرا باصلاحات كما تم اطلاق سراح ثلاثة اخرين اواخر اذار/مارس الماضي.
واتهم المسؤولون السعوديون الناشطين بتهديد الوحدة الوطنية واقامة اتصالات مع "اطراف اجنبية".
والقى اعتقال دعاة الاصلاح بظلاله على مسيرة الاصلاحات في المملكة حيث من المتوقع ان تجري اول انتخابات لاختيار نصف اعضاء المجالس البلدية في وقت لاحق من السنة الحالية.