خطف صحافي بريطاني في جنوب العراق

الصحفي واحد خاطفيه

البصرة (العراق) - قام مسلحون بخطف صحافي بريطاني يعمل لصحيفة "صنداي تلغراف" على ما يبدو، من الفندق الذي يقيم فيه في مدينة البصرة في جنوب العراق، حسبما ذكرت ادارة الفندق الذي يقيم فيه.
وقال احد العاملين في الفندق طلب عدم كشف هويته ان حوالى عشرين رجلا ملثما يرتدي بعضهم بزات الشرطة اقتحموا فندق الضيافة حوالى الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي (19:00 تغ) وطلبوا من موظف الاستقبال سجل النزلاء.
واضاف ان احد هؤلاء المسلحين قال له "كيف تجرؤون على قبول اجانب في فندقكم"، قبل ان "يتوجهوا (المسلحون) الى الطوابق العليا".
وتابع "سمعنا بعد ذلك عيارين ناريين ثم ظهروا وهم يقتادون الصحافي البريطاني معهم"، موضحا ان الصحافي "كان ينزف".
وقال موظف آخر يعمل في الاستقبال ان "الصحافي مسجل باسم جيمس اندرو ويعمل لصحيفة «صنداي تلغراف»" البريطانية.
ولم يؤكد متحدث بريطاني في البصرة عملية الاختطاف، لكنه قال "نعمل مع السلطات المحلية للتأكد من حقيقة الامر".
وذكر مراسل وكالة فرانس برس في البصرة انه التقى بالصحافي البريطاني المذكور بعد ظهر الاربعاء بعيد وصوله الى مدينة البصرة (550 كلم جنوب بغداد)، موضحا ان "الصحافي البريطاني قال انه يريد ان يكتب عن جيش المهدي والنفط".
وتأتي عملية الخطف هذه بعد يوم واحد من تحذير وجهته مجموعة تطلق على نفسها اسم "ابو العباس" الى جميع العاملين مع القوات البريطانية الحليفة الرئيسية للقوات الاميركية من انهم سيتعرضون للقتل.
وقالت الجماعة في بيان "سنقتل كل من يعمل مع القوات البريطانية بمن فيهم المتعاقدين والمترجمين والاخرين".
ولم يتضح ما اذا كان لهذه الجماعة علاقة بميليشيا الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر.