القوات الاميركية تقتحم منزل الصدر في النجف

اثار القصف الاميركي على مسكن الصدر

النجف (العراق) - اقتحمت قوات مشاة البحرية الاميركية منزل رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الخميس في مدينة النجف جنوب بغداد لكن المنزل كان خاليا، كما قال المتحدث باسمه الشيخ احمد الشيباني.
واوضح الشيباني ان الهجوم على المنزل الذي يقع في شرق النجف سبقته معارك عنيفة. ولم يعط الشيباني اي ايضاحات حول الضحايا الذين سقطوا في هذه العملية.
واكتفى بالقول "هذا المنزل هو مكان امن وليس ثكنة عسكرية"، مضيفا "اننا نشعر بغضب شديد".
وذكر مراسل قناة ابوظبي نجاح محمد علي ان المقاتلات الاميركية من نوع اف 16 قامت بقصف المنطقة المحيطة بالمنزل بقنابل زنة الف رطل شديدة الانفجار.
وبحسب شهود عيان موثوقين فقد احدثت عمليات القصف هذه دمارا واسعا وهائلا في المناطق المجاورة لمنزل الصدر، ومازالت السنة النيران وسحابة من الدخان الكثيف تغطي منطقة واسعة من المدينة بسبب هذا القصف.
ويتوقع المراقبون سقوط عشرات الضحايا نتيجة هذا الانفجار ومعظهم تحت الانقاض ولا يمكن انقاذهم بسبب حظر التجول الذي تفرضه حكومة اياد علاوي وتنفذها شرطة النجف والحرس الوطني بقسوة وشدة، وحظر التجول هذا يتسبب في وفاة العشرات من الجرحى الذين يصعب علاجهم او نقلهم الى المستشفيات في كل المناطق.