قطار كهربائي معلق لزائري المسجد النبوي

نحو تسهيل مهمة الحاج على الملايين

الرياض - في دقائق معدودة سيتمكن زوار الحرم النبوي غرب السعودية من التنقل بسهولة ويسر بين مناطق الحرم وقباء والشهداء وذلك عقب الانتهاء من مشروع القطار الكهربائي المعلق عام 2007.
ويهدف المشروع الذي تنفذه شركة سعودية إلى تخفيف الزحام عن منطقة المسجد النبوي والاماكن المقدسة بطيبة.
وقال مدير عام المشروع المهندس ايمن عبد المعين حسون في بيان وزع اليوم الاربعاء "أن القطار سيكون بارتفاع سبعة أمتار ويسير فوق جسر حديدي معلق على أعمدة خرسانية بطول عشرة كيلومترات ويبدأ من قباء الى الشهداء مروراً بالحرم ومركز السيف التجاري والسكني ويستوعب القطار 20 ألف راكب في الساعة الواحدة وحوالي 30 مليون راكب في السنة".
ووصف المهندس حسون المشروع" بأنه من أبرز المظاهر الحضارية في منطقة الشرق الاوسط فضلا عما يقدمه من خدمة جليلة لزوار المسجد النبوي حيث يساهم في تخفيف الزحام ويجعلهم يتنقلون ما بين الحرم وقباء في ثلاث دقائق فقط كما يساهم في تطوير منطقتي قباء والشهداء ويفتح الباب أمام إنشاء وحدات سكنية إضافية للزوار والحجيج بعيدا عن منطقة الزحام حول الحرم حيث سيكون من السهولة التنقل ومن ثم جذب المزيد من الاستثمارات العقارية".