الصدر يتعهد بالقتال حتى «آخر قطرة من دمه»

الصدر مصمم على التحدي

النجف (العراق) - اكد الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر اليوم الاثنين في مؤتمر صحافي عقده في ضريح الامام علي في وسط النجف انه يريد محاربة قوات الاحتلال في النجف حتى "آخر قطرة من دمه".
وقال الصدر في مؤتمر صحافي في مرقد ضريح الامام علي وسط النجف حيث تدور معارك ضارية بين انصاره والقوات الاميركية "سادافع عن النجف الى اخر قطرة من دمي".
واضاف "لا تدعوا انصاري بمقاتلي جيش المهدي بعد اليوم بل ادعوهم بالمدافعين عن المدينة".
وحول الوضع السياسي في العراق، قال الصدر "يجب على المحتلين (الاميركيين) ان يغادروا وبعد ذلك من الممكن البدء بعملية ديمقراطية"في العراق.
واكد انه "باق هنا من اجل دعم المقاتلين"، داعيا "كل رجال الدين الى أن يفعلوا الشىء نفسه".
وحول ما اذا كان يعني بذلك المرجع الشيعي آية الله العظمى علي السيستاني، قال الصدر انه يتمنى للسيستاني "الصحة الجيدة وان يعود باسرع وقت الى مدينته النجف".
والسيستاني موجود حاليا في لندن "لاجراء الفحوصات الطبية الضرورية"، حسبما ذكر بيان صدر الاحد عن مكتبه في النجف.
ويعاني السيستاني (73 عاما) من مشاكل في القلب.
وقد تزامنت مغادرته النجف الى لندن مع بدء المعارك بين انصار الصدر من جهة والقوات الاميركية والشرطة العراقية والحرس الوطني العراقي من جهة اخرى.