صبحي: الهلس في الفن نتيجة طبيعية لهجمات سبتمبر

صبحي يرى ان وسائل الإعلام تتحمل مسؤولية كبيرة في ما يجري

القاهرة - قال الفنان المصري محمد صبحي ان العري في الاعمال الفنية بدأ في الظهور بسبب الهجمات التي تعرض لها برجا مركز التجارة العالمي في نيويورك في أيلول سبتمبر عام 2001.
وقال صبحي "أن السبب الرئيسي في هذا التغيير هي أحداث الحادي عشر من سبتمبر ومهاجمة أمريكا في عقر دارها وتدمير برجي مركز التجارة."
وأضاف أن "كل ما يجري حاليا هدفه أن نثبت للعالم ولامريكا أننا لسنا إرهابيين.. ومن أجل هذا لابد أن نتحول إلى منحلين حتى ننفي عن أنفسنا تهمة التدين التي لا تتناسب مع العري والرقص الذي أصبح هو السائد، ونتحول إلى مبدأ (الهلس) لننفي عن أنفسنا تهمة الاسلام ومن ثم تهمة الارهاب وهذه في رأيي أخطر الكوارث التي تواجه الفن في الوقت الحالي".
وأكد أن شاشة التليفزيون "أصبحت مسئولية إعلامية كبيرة أمام الله وأمام المجتمع بقيمه وتقاليده" مشيرا إلى أنه يبحث عن الاعمال ذات القيمة التي يصدقها المشاهد لكونها تعبر عنه وعن واقعه ومشاكله مما يجعله يتعلق بها ويحفظ مشاهدها بالكلمة ويقضي الكثير من وقته في مناقشتها مع المحيطين به.
وأضاف صبحي في الحوار الذي جرى خلال أول أيام تصوير مسلسله الجديد (ملح الارض) الثلاثاء إنه لا يسعى لتقديم مسلسل ناجح بقدر ما يبحث عن المسلسل (الفازع) الذي يتعلق به المشاهد. "هذه النوعية من الاعمال هي ما أسعى لتقديمه طوال عمري الفني.. فرغم أني لا أؤمن بأن الفن يستطيع التغيير وإن حدث فإن هذا التغيير يكون بطيئا فإن عددا من مسلسلاتي أدت إلى تغيرات مهمة في المجتمع."
وتابع انه "عندما تشاهد مسلسلا ما وتجده غير بين يوم وليلة سبعة عشر قانونا في الدولة فهذا هو ما أسميه (النجاح الفازع) وهذا ما فعله مسلسلي (سنبل بعد المليون) الذي غير قوانين تملك الشباب للاراضي الصحراوية." مشيرا إلى ان مسلسل عائلة ونيس لقي نجاحا مشابها.
وأكد صبحي أنه حزين على "الالتزام المفقود في الفن حاليا" مشيرا إلى ما يراه "من عري وابتذال يجعل من لا يعري (السرة) لا يظهر على الشاشة، فلو أن الملابس لم تنحسر قليلا حتى تظهر (السرة) التي أصبحت سمة أساسية فإن ذلك يعني أن العمل غير صالح للعرض".