علاوي: غارة الفلوجة استهدفت مخبأ للزرقاوي

مصادر محلية اكدت مقتل امرأة واحدة على الأقل

الفلوجة (العراق) - قتل 12 شخصا واصيب خمسة بجروح في غارة نفذها الطيران الاميركي واستهدفت الاثنين منزلا في حي الشهداء في مدينة الفلوجة، هو كما قال رئيس الوزراء اياد علاوي، انه مخبأ للاسلامي الاردني ابو مصعب الزرقاوي.
وقال طبيب في مستشفى في مدينة الفلوجة الواقعة على بعد 50 كيلومترا الى الغرب من بغداد، "وصلنا 12 جثة، ثلاث منها اشلاء، وخمسة جرحى".
واضاف الطبيب الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان الحصيلة نهائية بالنسبة للغارة التي استهدفت منزلا في جنوب شرق المدينة.
واعلن علاوي في بيان "بعد التشاور بين الحكومة العراقية والقوة المتعددة الجنسيات، وعلى اثر معلومات واضحة ومقنعة، تم شن هجوم هذا المساء على مخبأ للزرقاوي في جنوب شرق الفلوجة".
واكد "شنت هذه العملية للقضاء على هؤلاء الارهابيين الذين يقتلون بسيارات مفخخة وسترات مملوءة بالمتفجرات، عراقيين ابرياء ويدمرون مدارس ومراكز شرطة ومستشفيات".
واوضح ان "الشعب العراقي لن يتساهل مع المجموعات الارهابية والذين يتعاونون مع المقاتلين الاجانب كشبكة الزرقاوي".
وكان مسعفون وشهود من السكان قالوا في وقت سابق انهم انتشلوا ثماني جثث من تحت انقاض المنزل الذي دمره القصف تماما في حي الشهداء.
وقال المسعف عامر حسن "تم انتشال اربع جثث من تحت الانقاض كما تم نقل ثلاثة جرحى على الاقل الى المستشفى".
لكن المسعف عاد واضاف انه تم انتشال "اربع جثث اخرى".
واكد ابراهيم علي، وهو من سكان الفلوجة ويشارك في عمليات الاسعاف انتشال ثماني جثث موضحا ان بين القتلى والجرحى اطفال وامرأة واحدة على الاقل.
واكد الجيش الاميركي حدوث الغارة التي قال متحدث عسكري انها استهدفت "مخبأ للمجاهدين في الفلوجة".
وقال المتحدث انه "تم القاء اربع قنابل زنة كل منها 250 كيلوغراما وقنبلتين زنة كل منها نصف طن" على الهدف.
وادى القصف الى تدمير المنزل بالكامل وامكن مشاهدة اشلاء على الطريق المجاور.
وقال الجيش الاميركي انه شن اخيرا عدة هجمات في المنطقة ضد مواقع يشتبه انها تابعة لانصار المطارد الاردني ابو مصعب الزرقاوي المرتبط بشبكة القاعدة.
ويتهم الاميركيون الزرقاوي بتنفيذ 25 هجوما على الاقل في العراق لا سيما الهجمات التي اسفرت عن مقتل 170 شخصا يوم الثاني من اذار/مارس في بغداد وكربلاء.
ورفعت الولايات المتحدة اخيرا من المكافأة المخصصة للقبض على الزرقاوي من 10 الى 25 مليون دولار، وهو المبلغ نفسه المرصود لزعيم القاعدة اسامة بن لادن.