مئة عام على وفاة تيودور هرتزل

القدس - من ماريوس شاتنير
حلمه كان يقوم على اقتلاع شعب آخر من ارضه ووطنه

في الذكرى المئوية لوفاة مؤسس الحركة الصهيونية تيودور هرتزل، تحقق حلمه بقيام دولة يهودية لكن الحركة الصهيونية التي اسسها ما زالت تثير جدلا كبيرا.
وتعترف معظم دول العالم باسرائيل التي تملك جيشا قويا وتتمتع بدعم الولايات المتحدة، لكن مستقبلها يبقى غير مؤكد في محيط معاد لها طالما انه يعتمد على عنصر القوة فقط.
وتعهد هرتزل في كتابه الذي حقق شهرة كبيرة "دولة اليهود" في 1896 ان "اليهود الذين يريدون دولة سيكون لهم ما ارادوا". وبعد صدور هذا الكتاب بعام واحد عقد اول مؤتمر صهيوني عالمي.
وتحت تأثير قضية دريفوس، اقتنع هذا الصحافي في امبراطورية النمسا المجر في نهاية القرن التاسع عشر، انه من غير المجدي محاربة الشعور المعادي للسامية، معتبرا ان وحدها دولة يهودية تؤمن حلا للوضع الصعب لليهود في اوروبا الشرقية.
وكان الامر في نظر هرتزل الذي كان يملك رؤية للصهيونية السياسية، يتعلق بتأسيس حركة تقنع ايا من القوى العظمى حينذاك على اصدار "ميثاق" للسماح باقامة اليهود في فلسطين حيث يطمح الى اقامة دولة حديثة لا ترتكز على حكم رجال الدين.
وواجه هرتزل معارضة قوية في صفوف اليهود انفسهم. فقد رأى المتشددون منهم في ذلك محاولة ملحدة لفرض ارادة الله معتبرين ان المسيح وحده يمكنه ان يعيد "المنفيين".
اما اليهود الذين كانوا في طور الاندماج في المجتمعات التي يعيشون فيها، فقد نظروا بتشكيك الى حركة قومية تخدم برأيهم المعادين للسامية بعرضها الرحيل بينما يريد هؤلاء اليهود الاعتراف بهم كمواطنين يتمتعون بكامل الحقوق قبل كل شئ.
ودان الاشتراكيون ايضا الحركة الصهيونية التي اتهموها بـ "التحالف مع الامبريالية" وشغل الشعوب عن الاهتمام بالنضال من اجل الثورة في مجتمع من دون طبقات يفترض ان يحل المسألة اليهودية.
اما الاخطر بالنسبة لهرتزل فكان عجزه عن اقناع القوى العظمى سواء كانت الامبراطورية العثمانية التي تسيطر على فلسطين، او روسيا او فرنسا والمانيا. وكانت هذه الدول تصغي اليه من دون ان تأخذه على محمل الجد.
وتوفي هرتزل في سن الرابعة والاربعين قرب فيينا في الثالث من تموز/يوليو 1904، بدون ان يكون قد حقق اي جزء من مشروعه الذي نذر له كل قواه.
وبعد 13 عاما من وفاته، اصدرت بريطانيا في 1917 وعد بلفور باقامة وطن قومي لليهود في فلسطين. ولم تخرج الدولة اليهودية الى الوجود الا في العام 1948 بعد ان حصدت آلة الموت النازية ملايين اليهود.
ويقيم نصف يهود العالم اليوم في اسرائيل التي تضم كل مدينة فيها ساحة او شارعا يحمل اسم هرتزل الذي اطلق على مدينة شمال تل ابيب (هرتزيليا).
ويرى الاسرائيليون ان الصهيونية حركة تحرير وطني نجحت خلافا للتوقعات، في رهانها الكبير المتمثل في احياء دولة يهودية بعد قرابة الفي سنة على زوالها، على حد تعبيرهم.
اما الفلسطينيون الذين دفعوا الثمن الاكبر لقيام دولة يهودية، والعرب بشكل عام، فيعتبرون الصهيونية حركة "استعمارية" و"عنصرية" اغتصبت في 1948 ارضا لم تكن ملكا لها مما ادى الى مأساة نزوح سكانها ثم الاحتلال والاستيطان في حرب 1967.
وفي 1975 اعتمدت الجمعية العامة للامم المتحدة بغالبية ساحقة قرارا يعتبر الصهيونية حركة عنصرية. والغي هذا القرار في 1991 مع بدء مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين خلال مؤتمر مدريد.
وفي خضم الانتفاضة الفلسطينية حاولت الدول العربية والاسلامية فضلا عن الفلسطينيين مجددا لكن من دون جدوى، العمل لاعتبار الصهيوينة شكلا من اشكال العنصرية خلال مؤتمر دوربان حول العنصرية في ايلول/سبتمبر 2001.
من جانبها اعترفت القيادة الفلسطينية باسرائيل كامر واقع من خلال توقيعها اتفاقات اوسلو في العام 1993.
كان يمكن اعتبار هذا الاعتراف نصرا تاريخيا للحركة الصهيونية، لكن لسخرية القدر دان اليمين الاسرائيلي الحاكم اليوم هذا الاعتراف المخالف لنظرته الخاصة لافكار هرتزل.