مقتل سبعة عراقيين في غارة اميركية على الفلوجة

هل تم الهجوم بالتنسيق مع الحكومة العراقية الجديدة؟

الفلوجة (العراق) - ذكرت مصادر في مستشفى الفلوجة ان سبعة اشخاص قتلوا وجرح 17 آخرون في غارة اميركية واشتباكات بين مشاة البحرية الاميركية (المارينز) ومقاتلين سنة ليل الاربعاء الخميس في المدينة الواقعة غرب بغداد.
وقال المسؤول عن سجلات القبول طالبا عدم الكشف عن هويته ان "سبع جثث نقلت الى المستشفى حيث ادخل 17 جريحا ايضا بينهم نساء واطفال".
واكد مدير المستشفى رفعت عياد هذه الحصيلة.
وقال سكان في المدينة ان طائرة قصفت منتصف ليل الاربعاء الخميس (20.00 تغ الاربعاء) "منزلا" في حي جبيل جنوب غرب الفلوجة. قصف منتصف ليل الاربعاء الخميس.
وتحدث آخرون عن تبادل لاطلاق النار بين جنود المارينز ومقاتلين في شرق المدينة السنية التي تبعد خمسين كيلومترا غرب بغداد.
وقد اكد الجنرال الاميركي مارك كيميت مساعد قائد العمليات التي يقوم بها التحالف ان هجوما استهدف مساء الاربعاء في الفلوجة (غرب بغداد) موقعا يعتقد انه مخبأ لشبكة الاردني الاسلامي ابو مصعب الزرقاوي.
وفي بغداد ذكرت مصادر طبية ان عراقيين قتلا الخميس في بغداد في اعتداء استهدف مسؤولا كبيرا في وزارة المالية العراقية وادى الى اصابته بجروح خطيرة.
وقال هاشم دواي المسؤول الامني في مستشفى اليرموك ان "هناك قتيلين وثلاثة جرحى بينهم المسؤول في وزارة المالية".
من جهته، صرح جميل هزاع رئيس قسم الطوارئ في المستشفى ان المسؤول نقل الى مستشفى آخر متخصص بجراحة الاعصاب.
وكان ضابط في الشرطة العراقية صرح اولا ان المسؤول في وزارة المالية العراقية ومدني آخر قتلا في الانفجار، بينما اوضح احد الحراس المرافقين للمسؤول انه يدعى احسان كريم غانم.
واوضح هذا الحارس ان "القتيلين هما السائق واحد حراس" المسؤول العراقي.
وتابع ان غانم هو مدير التفتيش المالي في وزارة المالية.
وقال مصرو كان مارا في الشارع ان الانفجار وقع حوالي الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (الرابعة بتوقيت غرينتش).
وهو اول اعتداء على مسؤول في السلطة التنفيذية العراقية منذ نقل السلطة الى العراقيين الاثنين.