صدام حسين يمثل أمام قاض عراقي لابلاغه بالتهم الموجهة ضده

الرئيس العراقي السابق بات محتجزا لدى الحكومة المؤقتة

بغداد - يواجه الرئيس العراقي السابق صدام حسين بدءا من الاربعاء عدالة القضاء العراقي بعد تسليمه رسميا تمام الساعة العاشرة و15 دقيقة بالتوقيت المحلي (06.15 تغ) وسيبلغ بالتهم الموجهة اليه اليوم على ان يمثل الخميس امام قاض عراقي.
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية جورج سادة "عند الساعة العاشرة و15 دقيقة من صباح اليوم الاربعاء (0615) استلمت الحكومة العراقية صدام حسين الرئيس العراقي السابق".
واكد المتحدث الرسمي ان "ايا من كبار المسؤولين في الحكومة لم يلتق صدام حسين" موضحا ان "الرئيس العراقي السابق بات في عهدة القضاء العراقي الان والحكومة لا تتدخل في الشأن القضائي".
وتنطلق اليوم عمليا آلية محاكمة الديكتاتور العراقي السابق و11 من كبار اعوانه ستطبق عليهم الاجراءات القضائية نفسها.
وقال سادة ان "صدام حسين يتبلغ بالتهم الموجهة اليه ثم يمثل غدا (الخميس) امام القاضي ليتلوها عليه".
ويأتي ذلك غداة اعلان الحكومة العراقية المؤقتة الثلاثاء عن انتقال صدام حسين و11 من كبار اعوانه اليوم الاربعاء الى المسؤولية القانونية العراقية لمحاكمتهم امام القضاء العراقي.
وبحسب المسؤول في الحكومة العراقية، فان صدام حسين سيكون اول من يمثل امام القاضي على ان يليه في اليوم نفسه المسؤولون الـ11 الكبار الآخرون في النظام العراقي السابق.
ويوضح سادة "القانون العراقي ينص على منح المتهم 24 ساعة قبل بدء المحاكمة لتبليغه التهم الموجهة ضده ليكون على بينة من امره ويتسنى له ان يفكر بما يقوم به وان يوكل محامي عنه".
ويضيف سادة ان صدام حسين "سيبلغ اليوم في مكان اعتقاله ورقة تتضمن التهم الموجهة اليه" مشيرا الى ان التبليغ يتضمن ايضا نص مذكرة التوقيف في حقه.
وكانت المحكمة الجنائية العراقية الخاصة التي سيحاكم امامها صدام حسين و11 من كبار معاونيه اعلنت الثلاثاء انها اصدرت مذكرات توقيف في حق الرئيس العراقي السابق ومعاونيه وهو اجراء ضروري لنقل هؤلاء الى مسؤولية القضاء العراقي.
وبحسب المسؤول في الحكومة العراقية، فان صدام حسين سيمثل امام قاض عراقي غدا الخميس لتلاوة التهم الموجهة ضده، في ما يعتبر الجلسة الاولى من محاكمته، على ان يمثل المسؤولون الاخرون في اليوم نفسه تباعا امام القاضي وللغرض نفسه.
يقول سادة ان صدام حسين "سينقل من مكان اعتقاله الى مكان المحاكمة تحت حماية مشددة لكنه سيدخل المحكمة غير مقيد".
ويضيف "لحظة دخول صدام حسين الى المحكمة لن يكون مقيدا باي قيود لان كل متهم بريء حتى تثبت ادانته".
وكان مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي اعلن الاحد لشبكة "سي بي اس" ان الرئيس العراقي السابق سيمثل مكبلا بالسلاسل تحت حراسة اربعة عناصر من الشرطة امام قاض سيبلغه مذكرة التوقيف الصادرة في حقه.
وبحسب المسؤول في الحكومة العراقية، فان الاجراءات نفسها ستطبق على المسؤولين الـ11 الآخرين الذين سيمثلون ايضا امام القاضي العراقي الخميس، على ان يمثل صدام حسين اولا.
ويقول سادة "صدام حسين هو اوليتنا المطلقة الان".
وسيواجه صدام حسين "تهما كثيرة" منها "المقابر الجماعية والمفقودين وحملة الانفال ضد الاكراد وتهم فساد واعتداءات شخصية" بحسب المسؤول ذاته.
وقال سادة ان القاضي العراقي "سيفصل التهم ويتلو كل تهمة على حدة وبالتفصيل" معتبرا ان "العملية ستأخذ اشهرا".
لكنه اكد ان اجراءات محاكمة المسؤولين في النظام السابق لن تكون بسيطة وسريعة طالبا من الشعب العراقي "ان يتحلى بالصبر" ومؤكدا ان "العدالة ستأخذ مجراها".
وكان وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن اعلن الثلاثاء ان صدام حسين "سيحاكم بجرائم ضد الشعب العراقي وليس بصفته اسير حرب".
واكد "صدام حسين متهم بجرائم مرتكبة بالعراق وهي جرائم عادية وليست له اية صفة اسير".
وعما اذا كان لدى السلطات العراقية ادلة كافية لادانة صدام، قال وزير العدل "اذا لم تجد المحكمة الادلة الكافية فستخلي سبيله واذا وجدت الادلة كافية فستحكم بالادانة وهذا ينطبق على كل محاكمة".
ولا يزال الغموض يلف هوية القاضي العراقي الذي سيتلو التهم على الديكتاتور العراقي السابق وكبار اعوانه، حيث يسود تكتم كبير حول هذه المسألة لدواع امنية.
وقال جورج سادة "انا نفسي لا اعرف هوية القاضي العراقي لاسباب تتعلق بامنه الشخصي لكننا سنعرف ذلك جميعنا غدا" الخميس.
ويحاكم صدام حسين واعوانه الـ11 الذين انتقلوا اليوم رسميا الى المسؤولية القانونية العراقي مع بقائهم تحت الحماية الامنية لقوات التحالف التي بات يطلق عليها اسم القوات المتعددة الجنسيات، امام المحكمة العراقية الجنائية الخاصة.
وكان مجلس الحكم الانتقالي المنحل انشأ المحكمة الجنائية العراقية لمحاكمة المتهمين بجرائم ضد الانسانية في النظام العراقي السابق في العاشر من كانون الاول/ديسمبر 2003.
ومن المتوقع، ان تبدأ محاكمة صدام حسين واعوانه الكبار في ظل حضور اعلامي قليل جدا يقتصر على عدد محدود جدا من الصحافيين يتم اختيارهم.
ويقول سادة "اعتقد انه في الجلسات الاولى للمحاكمة، لن يكون هناك حضور اعلامي واسع وسيقتصر الامر على اعداد قليلة" من الصحافيين الذين سيحظون بفرصة حضور هذا الحدث التاريخي.
وقد نشرت المحكمة العراقية الخاصة لائحة باسماء المسؤولين الـ11 الى جانب صدام حسين الذين انتقلوا الى المسؤولية القانونية العراقية.
والمسؤولون العراقيون الكبار الـ11 هم: عبد حمود، علي حسين المجيد الملقب ب"علي الكيماوي" ابن عم صدام حسين، عزيز صالح النعمان، محمد حمزة الزبيدي، كمال مصطفى عبد الله، طه ياسين رمضان، طارق عزيز، سلطان هاشم احمد، وطبان ابراهيم الحسن التكريتي، وبرزان ابراهيم الحسن التكريتي.