الاطلسي يوافق رسميا على تدريب القوات العراقية

جندي تركي يحرس مقر اجتماعات الناتو في اسطنبول

اسطنبول - وافق قادة حلف شمال الاطلسي في بيان اصدروه الاثنين في اسطنبول على تقديم المساعدة في تدريب قوات الامن العراقية وعرضوا على الحكومة العراقية الجديدة "تعاونهم التام".
واكد القادة في بيان مشترك حول العراق "ردا على طلب من الحكومة العراقية المؤقتة، (...) قررنا اليوم تقديم مساعدة الحلف الاطلسي الى الحكومة العراقية في تدريب قواتها الامنية".
وصدر هذا الاعلان بعد بضع ساعات من نقل السلطة الى الحكومة المؤقتة في العراق.
لم تبت القمة فيما اذا كانت هذه المساعدة ستقدم داخل العراق او خارجه، وكلفت مندوبي الحلف في بروكسل ان "يحددوا بشكل عاجل كيفيات تطبيق هذا القرار مع الحكومة العراقية المؤقتة".
وافاد البيان "اننا متحدون في دعمنا للشعب العراقي ونعرض التعاون التام مع الحكومة العراقية الجديدة في سعيها لتعزيز الامن الداخلي وتمهيد الطريق لاجراء انتخابات عامة في 2005".
واضاف البيان "نستنكر كافة الهجمات الارهابية في العراق وندعو الى انهائها على الفور".
وتابع النص "ان الانشطة الارهابية التي تجري في العراق وانطلاقا من هذا البلد تهدد ايضا امن الدول المجاورة والمنطقة برمتها".
وقال مسؤول اميركي للصحافة ان الولايات المتحدة تضغط على الحلف الاطلسي من اجل وضع "خيارات" تتخطى مجرد تدريب قوات امنية لتشمل دورا عسكريا محتملا للحلف في العراق مع احتمال نشر قوات تابعة له.
والى قرار المساعدة على تدريب القوات الامنية العراقية "في العراق وفي الخارج"، قال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته ان الولايات المتحدة "تامل ايضا" ان يكلف الامين العام للحلف الاطلسي ياب دي هوب شيفر "السلطات العسكرية بحث ما يمكن القيام به" في العراق.
وتابع ان الولايات المتحدة تطالب الحلف الاطلسي بتكليف مسؤوليه العسكريين وضع سلسلة من الخيارات لطرحها الشهر المقبل على مجلس شمال الاطلسي، الهيئة السياسية للحلف.
كذلك وافق قادة الحلف اليوم على تمديد مهمة الحلف في افغانستان مع اقتراب موعد الانتخابات المقررة في ايلول/سبتمبر وقرروا وضع حد لمهمة قوة ارساء الاستقرار في البوسنة (سفور) ونقل هذه المهمة الى الاتحاد الاوروبي.