خبراء دوليون يدعون لتوفير حماية دولية للأراضي الفلسطينية

ترويع المدنيين الفلسطينيين: اجراء اعتيادي من قبل سلطات الاحتلال

جنيف - دعا خبراء في الامم المتحدة بالحاح مجلس الامن الدولي لكي يجيز ارسال "قوة حماية دولية إلي الأراضي الفلسطينية المحتلة بغية ضمان وقف انتهاكات حقوق الانسان".
وجاءت دعوة هؤلاء المقررين والمندوبين الخاصين والخبراء المستقلين المتخصصين في مختلف ميادين حقوق الانسان في بيان نشر الجمعة ذكروا فيه بـ"التوصيات السابقة لاجهزة حقوق الانسان في الامم المتحدة".
وعبر هؤلاء الخبراء ايضا عن "قلقهم الشديد ازاء انتهاكات حقوق الانسان والحريات الاساسية في الاراضي الفلسطينية المحتلة".
واكدوا في ختام اجتماعهم السنوي الحادي عشر ان هذه الانتهاكات ما زالت مستمرة بالرغم من ردود فعل المجتمع الدولي.
واعربوا كذلك عن اسفهم لـ"ممارسات السلطات الاسرائيلية لاسيما لجهة عمليات القتل المحددة الهدف والاستخدام المفرط للقوة خلال عمليات التوغل العسكرية".
وعبر هؤلاء الخبراء عن قلقهم ايضا من "الاعتقال التعسفي وفترات الاحتجاز الطويلة في مكان سري وكذلك التعذيب والاشكال الاخرى لسوء المعاملة اللانسانية والمهينة" التي تمارسها اسرائيل.
ويأسفون خصوصا "للقيود على حرية الحركة التي تنتهك في شكل خاص حقوق الانسان لجهة الغذاء والسكن والمياه والصحة والتربية والعمل".
وينددون ايضا بتنفيذ "الهجمات الانتحارية" على الاسرائيليين.
ويدعو الخبراء "بالحاح اسرائيل لاحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي والتعاون كليا مع آليات الامم المتحدة للمراقبة والحماية لاسيما خلال زيارات الدول التي تجرى في اطار الاجراءات الخاصة للجنة حقوق الانسان".