السلطات السعودية تعلن استسلام اول مشتبه به بعد العفو

ضغط اعلامي على المتشددين من خلال اسرهم

الرياض - اعلنت وزارة الداخلية السعودية ان ارهابيا مشتبها به سلم نفسه الى السلطات ليكون بذلك اول من يستسلم منذ العفو الذي منحته السلطات المعنية امس.
ونقلت وكالة الانباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية ان "المواطن صعبان بن محمد بن عبدالله الليلحي الشهري والمطلوب في قضية أمنية ومختفي منذ (2002) قام بتسليم نفسه للجهات الامنية بعد ساعات قليلة من كلمة" الملك فهد التي القاها نيابة عنه ولي العهد الامير عبد الله.
واضاف المصدر انه "وفقا للتوجيهات السامية الكريمة، فقد سمح له بزيارة أهله والبقاء معهم الى حين تحديد موعد التحقيق معه فيما نسب إليه".
ودعا بعض اهالي المطلوبين الواردة اسماؤهم على لائحة من 26 شخصا تطالب بهم السلطات السعودية، ابناءهم الى الاستفادة من العفو الملكي لكل من يسلم نفسه "من الفئة الضالة" في غضون شهر، مؤكدين "أنه لا ينبغي الاستمرار في الضلال وعداء المجتمع والدين والأهل"، بحسب صحيفة "الايام" السعودية.
واوضحت الصحيفة في عددها الصادر الجمعة ان علي العوفي، شقيق القائد المزعوم لتنظيم القاعدة صالح العوفي، وصف في اتصال هاتفي معها "فرصة العفو بأنها لا تعوض بالنسبة للارهابيين حتى يقلعوا عن بهتانهم وظلمهم".
واشارت الصحيفة الى ان علي اعلن انه وجه رسالة الى اخيه "حثه فيها على عدم التفريط في الفرصة وتسليم نفسه للأجهزة الأمنية" السعودية.
واضاف علي في رسالته "كفى انحرافا وابتعادا عن الله وطاعة المفسدين".
وكان موقع اسلامي على شبكة الانترنت اعلن ان صالح العوفي تولى قادة خلايا القاعدة في السعودية خلفا لعبد العزيز المقرن الذي قتلته القوات السعودية منذ اسبوع في الرياض.
واتت دعوة علي لشقيقه اثر حديث بثه موقع اسلامي على الانترنت يقول فيه شقيقه صالح انه قاتل في الشيشان وطاجيكستان وافغانستان ودعا اعوانه الى عدم الذهاب الى العراق ومواصلة اعمال التخريب في السعودية كما دعاهم الى عدم تسليم انفسهم الى السلطات السعودية.
واضاف علي في رسالته "ادعوك بحكم الاخوة واسم القبيلة والاسرة للاستجابة الى نداء الوطن وتسليم نفسك على وجه السرعة للاحتكام الى حكم الله".
من جهتهما ناشد والدا المطلوبين عبد الله بن سعود ابو نيان السبيعي وناصر بن راشد الراشد ولديهما "بضرورة تسليم نفسيهما والحفاظ على سمعة أسرتيهما".
وقال والد ناصر لابنه "ارحم شيبات والدك وضع حدا لدموع شقيقاتك واشقائك الذين انت اكبرهم وسلم نفسك للجهات الامنية".
اما والد عبد الله فتوجه بالقول الى ولده بحسب الصحيفة "ان والدتك تناشدك تسليم نفسك وهي مريضة نفسيا وجسديا من هول الصدمة التي تسببت بها واذا كنت تبحث عن رضا الله تعالى فعليك بارضاء والديك وتحقيق مطلبنا بتسليم نفسك للجهات الامنية".
من جانبها نقلت صحيفة "الحياة" ذات التمويل السعودي والصادرة في لندن عن احمد الزهراني، والد فارس الزهراني المطلوب رقم 12 في قائمة الـ26، "ان الوقت مناسب" ولغيره من المطلوبين للاستفادة من النداء الحكومي بالعفو عن التائبين.
ووجه احمد نداء الى ابنه يحضه على الاسراع في تسليم نفسه الى وزارة الداخلية والاتصال بعائلته" واضاف بنبرة حزينة للحياة "ارجوك ان تتذكر والدتك التي لا تذوق للنوم طعما ولن يرتاح لها بال الا برؤيتك".
وذكرت "الحياة" ان حمود عبيد القطيني والد سعود، المدرج ايضا ضمن قائمة الـ26، قال "ان منح هذه الفرصة لابنه وبقية المطلوبين ليس غريبا على القيادة السعودية"، معربا عن اقتناعه بان "الهدف منه توفير الامن والامان للمجتمع السعودي".
ودعا ابنه الى ان يتذكر اهله وخصوصا "الطفلة الصغيرة التي انجبتها زوجته بعد اختفائه بثلاثة شهور واصبح عمرها الآن نحو العام".
وكان العاهل السعودي الملك فهد وجه الى الارهابيين "انذارا اخيرا لتسليم انفسهم في غضون شهر على ان يطبق في حقهم حكم الشريعة الاسلامية في ما يتعلق بحقوق الغير".