الرياض تعرض العفو على المتطرفين الفارين

الأمير عبدالله تلا بيان الملك

الرياض - عرض العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز الاربعاء في كلمة القاها نيابة عنه ولي العهد الامير عبد الله عبر التلفزيون العفو على المتطرفين الاسلاميين الفارين اذا سلموا انفسهم في غضون شهر .
وقال الامير عبد الله "إننا نعلن وللمرة الأخيرة بأننا نفتح باب العفو والرجوع للحق وتحكيم الشرع الحنيف لكل من خرج عن طريق الحق وارتكب جرما باسم الدين وما هو إلا فساد في الأرض".
واضاف "ولكل من ينتمي إلى تلك الفئة التي ظلمت نفسها ممن لم يقبض عليهم في عمليات الإرهاب فرصة الرجوع إلى الله ومراجعة أنفسهم فمن أقر بذلك وقام بتسليم نفسه طائعا مختارا في مدة أقصاها شهر من تاريخ هذا الخطاب فإنه أمن بأمان الله على نفسه وسيعامل وفق شرع الله فيما يتعلق بحقوق الغير".
واضاف "الكل يعلم أننا لا نقول ذلك عن ضعف أو وهن ولكنه الخيار لهؤلاء ولكي نعذر حكومة وشعبا بأننا عرضنا باب الرجوع والأمان فإن أخذ به عاقل لزمه الأمان وإن كابر فيه مكابر فوالله لن يمنعنا حلمنا عن الضرب بقوتنا التي نستمدها من التوكل على الله".
وتشهد المملكة السعودية منذ ايار/مايو 2003 موجة اعتداءات دامية واشتباكات بين قوات الامن وعناصر يشتبه بارتباطها بحركة القاعدة اوقعت عشرات القتلى ومئات الجرحى.