اختيار علاوي يشكل مفاجأة للأمم المتحدة

الامم المتحدة (نيويورك) - من مارك كارنيجي
اختيار علاوي يظهر حجم النفوذ الأميركي في مجلس الحكم المعين

رحبت الأمم المتحدة الجمعة بقرار مجلس الحكم الانتقالي في العراق اختيار اياد علاوي رئيسا للحكومة الموقتة رغم اقرارها بأنها فوجئت بهذا القرار.
واحدث إعلان مجلس الحكم بعض الارتباك في مقر الامم المتحدة حيث أوضح المتحدث فريد ايكهارد ان هذا القرار لا يتلاءم مع ما كان مقررا في عملية اختيار الحكومة المؤقتة.
وقال ايكهارد "لم نكن نعتقد ان الامر سيحصل بهذه الطريقة".
وجاءت ردود الفعل الاولى للامم المتحدة لتكشف الحذر ازاء هذا القرار. واعتبر المتحدث ايكهارد ان الموفد الخاص للامم المتحدة الى العراق الاخضر الابراهيمي المكلف تقديم تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة "يحترم" قرار مجلس الحكم.
واضاف ايكهارد ان الابراهيمي "يحترم هذا القرار وهو مستعد للعمل مع هذه الشخصية" لاختيار تشكيلة الحكومة المؤقتة، من دون ان يؤكد ان الابراهيمي يؤيد القرار.
وحرص على القول "اعتقد ان الاختيار الذي حصل اليوم سيبقى قائما الا ان العملية لم تنته بعد" موضحا ان الابراهيمي سيلتقي علاوي للبحث في التشكيلة الحكومية.
وفي بيان صدر الجمعة السبت هو الثالث من نوعه حول هذه المسالة قال ايكهارد انه "لا يوجد سوء تفاهم" حول دعم الابراهيمي لعلاوي.
واضاف ايكهارد في بيانه "ان الابراهيمي مرتاح جدا للطريقة التي تتقدم فيها العملية حتى الان".
ويجري الابراهيمي منذ اسابيع عدة اتصالات مع مختلف اطياف المجتمع العراقي لوضع تشكيلة الحكومة الموقتة التي ستتسلم السلطة بعد الثلاثين من حزيران/يونيو من الاميركيين. وهو رفض شخصيا حتى الان التعليق على قرار مجلس الحكم باختيار علاوي رئيسا للحكومة.
وكان اسم علاوي تردد مرارا بين أسماء اخرى مرشحة لتسلم رئاسة الحكومة في العراق. وهو شيعي وبعثي سابق في الثامنة والخمسين من العمر ويترأس حركة الوفاق الوطني الممثلة في مجلس الحكم.
واضاف ايكهارد "يبدو ان العراقيين راضون على هذا المرشح واذا كان الأمر كذلك فان الابراهيمي سيكون مستعدا للعمل معه".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش اعلن الجمعة لدى التقائه رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فون راسموسن ان واشنطن تنتظر من الابراهيمي إعلان تشكيلة الحكومة العراقية.
وقال بوش "قلت لرئيس الوزراء ان حكومتنا وائتلافنا سينقلان سيادة كاملة إلى حكومة عراقية يختارها الابراهيمي".
وكان الابراهيمي طرح الثلاثاء احتمال أن تعرض تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة على مجلس الأمن ليوافق عليها.
واعرب الابراهيمي قبل ايام عن رغبته بتشكيل حكومة تكنوقراط قد يتراسها العالم حسين شهرستاني. الا أن هذا الأخير أعلن الخميس انه "قرر عدم الموافقة على تسلم أي مسؤولية في الحكومة".
ومما قاله الشهرستاني "اتمنى النجاح للابراهيمي في مهمته لخدمة العراق أما بالنسبة الي فقد قررت عدم تسلم أي مسؤولية في الحكومة".