احمد منصور: حكايتي مع الفلوجة

القاهرة - من ايهاب سلطان
الفلوجة: مدينة عصيت على المحتل الأميركي

ألهب الإعلامي المصري ومذيع الجزيرة احمد منصور حماس مستمعيه عندما قص عليهم ما جرى أثناء تغطيته لحصار مدينة الفلوجة العراقية وذلك في ندوة استضافتها نقابة الصحفيين المصريين بالقاهرة.
وعلى مدار ساعتين استمع الحضور إلى شهادة المذيع منصور عن حصار مدينة الفلوجة من قبل قوات الاحتلال الأميركي بالعراق في مطلع أبريل الفائت.
وكانت الفلوجة تعرضت لحصار أميركي شامل في خضم حملة عسكرية اميركية لتأديب المدينة بعد مقتل اربعة من المقاولين الاميركيين والتمثيل بجثثهم في شهر آذار/ مارس الماضي.
بيد ان فريق الجزيرة الذي كان يقوده احمد منصور نجح في الدخول إلى المدينة المحاصرة ونقل بالصوت والصورة ما جرى هناك وهو ما دفع قادة الجيش الأميركي إلى اتهام الجزيرة ومنصور تحديدا بالتهويل ورواية الأكاذيب.
وعرض مذيع الجزيرة مشاهد مما رصدته كاميرا الجزيرة في الفلوجة اثناء حصارها.
وروي منصور كيف أن العشرات من أهل الفلوجة بحثوا عنه في كل مكان لمعاتبته على احد التقارير التي بثتها الجزيرة واشار فيها إلى "ان حالة من الخوف تسود الفلوجة عشية الهجوم الأميركي".
وقال منصور انه اعتذر لأهالي الفلوجة على الهواء مباشرة لهواء مباشرة لأنه لم يقصد التقليل من شجاعتهم بقدر رغبته إلى الإشارة إلى ما رأى من هول القصف الأميركي.
وروي منصور قصة حسين سليم الرجل العراقي الذي ظل يبحث عن فريق الجزيرة في كل مكان بالفلوجة، حتى عثر عليه وأصر أن نكون ضيوفه لأيام قبل أن يستشهد في قصف أميركي فيما بعد.
واضاف ان أهل الفلوجة كانوا يتسابقون لاستضافتنا، خاصة بعد أن أصبح فريق الجزيرة هدفا للقناصة الأمريكيين.